Monday, February 24, 2014

#نعم_الى_عمان



كل عام وانتي بألف خير يا كويت 25فبراير
#YES_TO_OMAN

New Law likely

By Lakshmi Kothaneth — MUSCAT — Details of new draft heritage law to replace the 1980 law were unveiled at a press conference yesterday by Salim bin Mohammed al Mahrouqi, Under-Secretary of the Ministry of Heritage and Culture at the Directorate General of Archaeology and Museums. The new draft law will follow the progress made by regional and international organisations concerned with the preservation of world heritage. Former Jordanian minister of justice Dr Hamza al Hadad took part in the preparation of this law. The under-secretary added that the new law contains 9 chapters. The first has meanings and terms of heritage and its various fields, while chapter 2 is on management and protection of intangible heritage; chapter 3 deals with public and private Omani heritage records; chapter 4 is about procedures and criteria for the management of archaeological surveys and excavations; chapter 5 on appropriate controls for excavations; chapter 6 is on protection of fixed cultural heritage; chapter 7 deals with protection of movable cultural heritage; chapter 8 on protection of intangible cultural heritage and the last chapter deals with powers and penalties.

In addition to these 9 chapters, the law includes 74 articles and explanatory memorandum accompanying the draft law and regulations. Around 17 government entities were invited to participate in the workshop to be held today, and will be attended by representatives of various government entities, in addition to Dr Hamza, to finalise the articles of the new law. He said that the recommendations of the workshop, the fifth on this subject, will be presented to the Ministry of Legal Affairs. Asked about the implementation of the law, the under-secretary said he hoped that it will be implemented in the near future. “Most of the national manuscripts are indigenous unlike other countries. Almost 14,000 manuscripts have been recorded,” said Al Mahrouqi, explaining to the media the importance of the new law.

The new law will protect public and private heritage of Oman. At present private buildings that have significant historical and architectural value are being registered for protection. “Around 60 structures have been identified covering the area from Musandam to Dhofar Governorate.  As a community it is important to have this preservation,” said Al Mahrouqi. Meanwhile, archeaological parks are being developed in Qalhat and Qurum. “Some amount of heritage is bound to be lost because of natural process. The management of private heritage is governed by a national committee. There are certain prerequisites and requirements to be met to have private museums,” explained Al Mahrouqi. He also said there have been successful projects. (With ONA inputs)

Monday 24th, February 2014 / 02:23 Written by Oman Observer in Head stories, Main

#YES_TO_OMAN

Extractable reserves for 30 years

1393259167151048800 copyStrategy to fix production for next 10 years at 950,000 barrels per day — By Bader al Kiyumi — MUSCAT — The extractable reserves of oil in Oman will be for more than 13 years, and additional reserves will be beyond 15 years (around 30 years). Regarding gas reserves, it stood at 59.4 trillion cubic feet. The total reserves of gas in Oman indicate that 20 per cent has been produced, while the available reserves are 30 per cent and the stocks are at 50 per cent. Numbers have shown an increase in the production of associated and non-associated gas since 2002 till 2013. This was stated by Dr Mohammed bin Hamad al Rumhy, Minister of Oil and Gas, when he was hosted by the Majlis Ash’shura yesterday. The meeting was chaired by Shaikh Khalid bin Hilal al Maawali, Chairman of Majlis Ash’shura.
Speaking on the occasion, the Majlis chairman expressed hope that the minister will give details of the new oil discoveries, the added value of petroleum refineries, the sector’s contribution to the state’s revenue and its reflection on the gross domestic product (GDP). Shaikh Al Maawali indicated that the oil and gas sector has generated mutual interest between the Sultanate and foreign companies working in oil excavation and discoveries in investment areas. The government has been signing a number of agreements with these companies to ensure its marketing opportunities at the regional and international levels; in addition to mega investments by the government in oil fields which will surely increase oil production. Further, he said that Oman is in negotiations with regional nations pertaining to import of gas and hopefully this will meet the demand for energy in the Sultanate.
1393258000330893700Salim bin Nasser al Oufi, Under-Secretary of the Ministry of Oil and Gas, gave a presentation on the oil and gas sector in the Sultanate, during which he highlighted the new oil discoveries in the areas of investment, the volume of daily production of oil, gas and petroleum refineries, investment support and the challenges facing oil and gas exploration and extraction, the techniques used to promote efforts to increase daily production rates of oil and gas, and raise the reserve rates to ensure the sustainability of the growth of the national economy and diversity of resources. Regarding technical challenges being faced by the oil and gas sector, Al Oufi said that they boil down to the difficulty of dealing with chemical substances extracted with the oil and the existence of solids,
#YES_TO_OMAN

The Persian well on top of the mountain

1393138110273390200By Khaled H Abdul Malak — Once while driving up to Jabal Akhdhar, our friend and logistic support Nasser started talking about an old architectural structure on the top of the mountain,  known locally as, the Persian well. He explained that it was on the top of Al Gbool mountain above the village of Salloot in Jabal Akhdhar. A few week later in the month of September last year, Marta, my wife and myself decided to go and check this mysterious, lonely, edifice mentioned by our local contact. Early morning on Saturday after having camped at a place we call our “mountain house” in Jabal Akhdhar we packed our tent and camping gear and headed towards  Sallut driving down the valley from Saiq plateau. The road is very steep winding down and reaching the place where we started the crossing of Wadi Saada a few months earlier.
1393138110493390800We parked the car after the village of Sallut and started looking for the trail I had spotted on Google Earth. We found it quickly but it was destroyed partially when the road going further down in the valley to Masirat Al Rawajeh, the last village reachable by car was built. Then the trail is in pretty good shape with a fantastic staircase built in the cliff at the edge of a sheer drop of a few hundred metres high! Further the footpath continues following a large traverse from which we could see some chambers built in the mountain. In some places some arrows are painted on the rock. We saw this kind of marks in many places in the mountain and we have been told that they are to mark the itinerary for training the soldiers.
1393138110913392000Further a small bridge is built with trees trunks and stones. We crossed it carefully because it was partially damaged and a bad move could lead to a very high free fall. We could follow the track thanks to the shiny polished rocks showing us the way. While progressing we had a dramatic view of Wadi Al Mueidin and the village of Masirat Al Rawajeh hundreds of metres below us. We have been walking and climbing for one and a half hours from the car and it took us another hour to reach the top of Al Gbool mountain where our enigmatic construction lies. From the plateau we had a fantastic view of Wadi Mueidin to the east and Wadi Saada to the south. The plateau was very wide and we had no indications to find our “well”. We looked for another half an hour without any success and realised that we should come back another time with Nasser to locate the well.
1393138105023389300Marta insisted to search more; I told her that I’d wait for her under the only existing tree I’d spotted around 100m away from us. When I reached the “Lonely Talha tree” (Acacia Gerardii), “BINGO!” the well was right there! A perfect square shaped structure with 20m a side, built with thin flat greyish lime stone with a 2m a side square hole in the middle. Marta came to join me and we had lunch in the shade of the single Talha tree nearby the single man made structure on the whole plateau. Happy with our discovery we went back and reached our car in less than two hours. I kept on thinking what could this structure have been? Was it a well? Or a ritual edifice?… I wished so much I could travel in time to have the answer.

Sunday 23rd, February 2014 / 23:01 Written by  

#YES_TO_OMAN

NFC ferries to boost tourism at Masirah Island


Hafidh had been ferrying to Masirah for several years for business purpose and always found it little tough to shuttle at ease from Muscat to Masirah Island. “If a passenger fails to get space for himself and his vehicle in the ferry, he has to wait for another four hours to avail the next possible ferry. I myself have faced such situations several times in past. It is really very tiring and hectic,” says a businessman.
But here comes good news for Hafidh and several other commuters to Masirah Island. With the world’s fastest ferry docked at Shana harbour, tourism in Masirah Island is expected to take a giant leap. The ferries hold a capacity of 24 vehicles, 4 trucks and 154 passengers, and a maximum speed of 15 knots per hour, two NFC ferries will start its operations from next month.
1393243907868401000A surfer’s paradise, home to thousands of logger-head turtles and a perfect spot for birdwatchers — Masirah Island offers all that charismatic Oman holds in its nature treasure bag. A costal wetland flowing paralle to the rugged sandy terrain, Masirah Island is home to colourful migratory birds offering the best holidays during the winter. “We are sure that it will be huge bonus for the tourism,” says Vijay Handa, General Manager, Masirah Island Resort.
On a daily basis, passengers travel on ferries that are very old and lack safety equipment, often endangering the lives of citizens and residents.
The other areas of concern, according to residents, is that it is necessary to drive ‘like race course drivers’ to obtain a spot for their vehicles on crowded ferries.
“But with the NFC starting its service from the harbour the travel is sure to get smoother”, says Handa.
1393243780028377100
1393243775228376500The two ferries of National Ferries Corporation (NFC) have already started trial run between Shana harbour and Masirah Island. “A lot of people used to avoid Masirah as there was no proper ferry service between the two places. Infact, I can remember that lot of people remain stranded for four to five hours at times to take a ferry,” Handa recalled.
The predicament of high and low tide and the ferry getting cancelled due to strong winds becomes a hindrance for the travellers. Ferry services available mostly from 4 am until 6 pm, comes about every hour and a half to two hours. With a petrol truck being transported from Muscat to Masirah, the wait becomes even longer, as with a petrol truck others are not allowed for safety reasons.
The fact that everyone rushes to get their car on board regardless of how long others have been waiting makes it a real gamble as to whether one can get on board or not has been a thing of concern for the visitors before they plan a trip.
Be it a business trip or a holiday planned amidst the nature’s bounty, visitors now will no longer have a hurdle.

احتياطي النفط والغاز بالسلطنة يكفي لـ 30 سنة

مصفاة كل خمسة أعوام لتلبية الطلب المحلي المتزايد من منتـــــجات النفط والدعم يصل إلى 65% في 2013 -
كتب سرحان المحرزي:-
أكدت وزارة النفط والغاز أمام مجلس الشورى أمس أن الاحتياطي المؤكد والقابل للاستخلاص في السلطنة يكفي لثلاثين سنة مقبلة وأن عمليات التنقيب مستمرة في البر والبحر للمحافظة على هذا المستوى من المخزون والإضافة إليه. وناقش مجلس الشورى معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز في الجلسة التي استضافه فيها أمس مختلف القضايا والتحديات التي تواجه قطاع النفط والغاز.

وبدأت الجلسة بكلمة لسعادة خالد بن هلال المعولي رئيس المجلس أشار فيها إلى أن المجلس يأمل أن يقف على النتائج المحققة من الاكتشافات النفطية الجديدة والقيمة المضافة للمصافي البترولية، ونسبة مساهمة القطاع في الإيرادات العامة للدولة وانعكاسات ذلك على الناتج المحلي الإجمالي.
كما أكد سعادته من خلال كلمته أن قطاعي النفط والغاز بالسلطنة أوجدا علاقات تشابكية ومصالح متبادلة بين الحكومة والعديد من الشركات الأجنبية العاملة في مجالات التنقيب عن النفط واستكشافه في المناطق الاستثمارية عبر اتفاقيات امتياز تقاسم الإنتاج وقعتها الحكومة مع تلك الشركات والتي تضمن بموجبها إيجاد منافذ تسويقية مع عدد من الأطراف الإقليمية والدولية، بالإضافة إلى الاستثمارات الكبيرة التي خصصتها الحكومة للاستثمار في بعض الحقول النفطية لرفع معدلاتها الإنتاجية. ويقابل ذلك الجهود المبذولة لتلبية الاحتياجات المحلية المتزايدة للغاز سواءً أكان من خلال اتفاقيات تطوير حقول الغاز التي وقعتها الحكومة مؤخراً والتي يعول عليها أن تعزز المخزون المحلي أو من خلال المفاوضات الثنائية التي تجريها الحكومة مع بعض الدول الإقليمية لاستيراد الغاز من الخارج لأجل سد احتياجات نقص الطاقة في السلطنة.
وبعدها تحدث معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغار عن التعاون بين مجلس الوزراء ومجلس الشورى ثم طلب من سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل النفط والغاز تقديم العرض المرئي حول قطاعي النفط والغاز في السلطنة.
وتحدث سعادة المهندس سالم بن ناصر بن سعيد العوفي وكيل وزارة النفط والغاز عن قطاع النفط والغاز من ناحية الإنتاج في القطاعين والاحيتاط الموجود كما تحدث عن دخول الشركة البريطانية في مشروع للغاز في السلطنة وتأثيرها على إنتاج الغاز من بداية 2013 وحتى 2017، والتحديات الحالية والمستقبلية التي تواجه القطاعين. وتحدث أيضا عن الشركة المحلية في قطاع النفط والغاز والقيمة المضافة.
وأكد سعادته أن مخزون النفط والمكثفات سواء الموجود تحت الأرض أو ما تم إنتاجه بلغ 70 بليون برميل حتى نهاية عام 2012 وهي أرقام قريبة جداً من العام المنصرم 2013، وتم إنتاج ما يقارب 14 في المائة أو 9.9 بليون برميل، وباقي الاحتياطي المؤكد 7 في المائة، من جملة المخزون، والاحتياطي القابل للاستخلاص يصل 5 بليون برميل وهو ما يقارب 7 في المائة من الاحتياطي، وإذا ما أضفنا إليه ما تم إنتاجه 14 في المائة إلى 7 في المائة من الاحتياطي المؤكد و7 في المائة من الاحتياطي القابل للاستخلاص يكون لدينا 28 في المائة من المخزون القابل للإنتاج حتى اليوم، وإذا ترجمنا الاحتياطي المؤكد على مستوى الإنتاج الحالي 941 ألف برميل في اليوم أو ما يقارب 341 بليون برميل سنوياً هذا يشير إلى أن الاحتياطي المؤكد يمثل 15 سنة قادمة، بالإضافة إلى الاحتياطي القابل للاستخلاص 15 سنة ومجموعهم ما يقارب 30 سنة مقبلة، هذا إن لم يتم إضافة أي جديد على مستوى الإنتاج النفطي في السلطنة، وعادة سياسة الحكومة هو تغطية ما تم إنتاجه من المخزون بشكل سنويا أو إضافة أكثر حتى يكون الاحتياطي ثابت وعملية الإنتاج مستمرة.
وقال سعادته : إن شركة تنمية نفط عمان خلال السنوات الخمس المنصرمة أضافت إلى المخزون أكثر من ما تم إنتاجه من النفط 311 مليون برميل في العام الماضي ويمثل 150 من الإنتاج وهذا بشكل سنوي، وفي 2014 ستكون الإضافة أقل من الإنتاح ولكن في 2015 ستتجاوز الإنتاج بكثير بسبب المشاريع الجديدة، وهذه صورة طبية تؤكد ثبات الإنتاج في السلطنة فهناك 15 سنة للاحتياطي المؤكد و15 سنة للاحتياطي القابل للاستخلاص وإذا استمررنا على هذا المنهج سيظل المخزون مستمرا.
أما على مستوى الإنتاج العام في السلطنة من النفط الخام والمكثفات في العام المنصرم وصل الإنتاج إلى 941 ألف برميل يوميا أو ما يعادل 341 مليون برميل سنوياً، وشهد إنتاج السلطنة منذ عام 1970 وحتى بداية الألفية ارتفاعا في الإنتاج ومن ثم الهبوط التدريجي حتى 2007 فيما عاود الارتفاع بعد ذلك حتى وصلنا إلى الإنتاج الحالي 941 برميل يومياً ، ونتأمل للوصول إلى إنتاج مليون برميل يومياً.
وأضاف سعادته: إذا ما أضفنا النفط الخام والمكثفات إلى ما تم إنتاجه من الغاز إلى ما يعادله من النفط يصل إنتاج السلطنة إلى حوالي مليون و600 ألف برميل يومياً.. مشيراً سعادته إلى أن شركة تنمية نفط عمان تصدرت إنتاج الشركات في السلطنة العام المنصرم حيث بلغ 569 الف برميل يوميا من النفط الخام، و86 ألف برميل يوميا من المكثفات.
وقال سعادة وكيل وزارة النفط والغاز: إن إنتاج السلطنة من النفط يوميا في العام الجاري بلغ 946 ألف برميل يوميا والعام المقبل سيصل 964 ألف برميل يوميا أما في عام 2016 سيبلغ 960 ألف برميل يوميا، و950 ألف برميل يوميا في عام 2017 وان استراتيجية وزارة النفط والغاز ايجاد خط إنتاج ثابت خلال 10 سنوات قادمة لا يقل عن 950 الف برميل يوميا أو أعلى.
وتحدث سعادته عن قطاع الغاز قائلاً : إن إجمالي مخزون الغاز في السلطنة 59٫4 تريليون قدم مكعب تم إنتاج حوال 20 في المائة والاحتياطي الموجود حوالي 30 في المائة وباقي 50 في المائة موجود في المخزون، مشيرا إلى ان الفرق بين الإنتاج من النفط والإنتاج من الغاز رغم ان إنتاج النفط بدأ منذ فترة اطول لأن الإنتاج العام لا يتجاوز 30 في المائة من اجمالي مخزون النفط ، بينما في الغاز هناك سهولة في الإنتاج ويتجاوز 50 في المائة، وكمية ما يتم إنتاجه من الغاز 12 ترليون قدم مكعب والاحتياطي المؤكد حوالي 30 ترليون قدم مكعب، وهذه الأرقام بدون اضافة شركة النفط البريطانية التي اذا ما اضفناها اعتقد أن مجموعة المخزون في المنطقة التي تعمل فيها الشركة في المربع 62 المرحلة الاولى 100 تريليون قدم مكعب في هذه المنطقة .. المرحلة الأولى من مشروع الشركة البريطانية تستهدف 7 تريليونات قدم مكعب ، والشركة لديها خطة لاستكشاف الإنتاج في بقية المناطق في المربع خلال السنوات المقبلة .. مضيفاً أن الأرقام توضح ارتفاع الإنتاج من الغاز المصاحب والغاز غير المصاحب منذ عام 2002 وحتى 2013 ، ويعرف الغاز المصاحب بأنه الغاز الذي يأتي مع إنتاج النفط .. ووصلت كمية الغاز المصاحب وغير المصاحب في العام المنصرم إلى 100 تريليون قدم مكعب في السلطنة، الغاز غير المصاحب حوالي 80 تريليون قدم مكعب ، و5 7 تريليونات قدم مكعب تستورد من كوريا الجنوبية .. وحظيت شركة تنمية نفط عمان بنصيب الأسد من إنتاج الغاز المصاحب وغير المصاحب.
1393246711388877800وقال سعادته: إن إنتاج الغاز في العام المقبل يتوقع أن يتجاوز 110 تريليونات قدم مكعب من الغاز وسيصل الغاز غير المصاحب إلى حوالي 90 تريليون قدم مكعب ، وبدخول الشركة البريطانية سيصل إلى 130 تريليون قدم مكعب.
وقال سعادته: ستكون هناك فجوة بين الطلب على الغاز والإنتاج تبدأ في 2016 وستغطى الفجوة من قبل مشروع شركة أوكيسدنتل وهذا الفجوة بدون إضافة مشروع الشركة البريطانية، ولو أضفنا شركة اوكيسدنتل إلى مربع 62 سنغطي الطلب حتى عام 2017، وستغطي الشركة البريطانية في مرحلتها الأولى العجز حتى 2030، والملاحظ في الفترة الراهنة أن لدينا إنتاجا للغاز أكثر من الطلب فإذا تم تقليل الإنتاج للمستقبل سيكون لدينا امكانية لتغطية العجز حتى عام 2035.
وحول استخدام المنتج من الغاز قال سعادته: يستخدم الغاز في قطاع الكهرباء والمياه بنسبة 20 في المائة فيما 20 في المائة تتوجه الى عمليات إنتاج النفط والغاز لتوليد الطاقة والكهرباء، و20 في المائة للصناعات المحلية ، و40 في المائة من الغاز يتم بيعه للشركة العمانية للغاز المسال وشركة قلهات للغاز المسال.
وأشار سعادته إلى أن مساحة المناطق التي تحتوي على النفط الصخري في شمال السلطنة تعادل المساحة الواقعة من منطقة الخوض وولاية ازكي إلى السويق وان هذه المساحة التي تتعامل معها شركات النفط من الاستكشاف والتنقيب وهي مساحة ضخمة جدا، أما مساحة المنطقة التي يوجد بها نفط صخري في جنوب السلطنة فهي تعادل المنطقة الواقعة بين الموالح وولايتي سمائل وصحار، وتحتاج هذه المناطق الى تخطيط ميداني كبير.. وعمق الآبار في هذه المناطق ما بين واحد إلى اثنين ونصف كيلو متر في شمال السلطنة والمخزون المتوقع 16 مليار برميل.. بينما في جنوبها العمق بين 4 5 كيلومترات والمخزون المتوقع 85 مليار برميل.
أما بالنسبة لمناطق الامتياز البحري قال سعادته: إن هناك 6 مناطق امتياز منها منطقة في محافظة مسندم في المربع 8 هناك شركة تعمل في احد الابار كما ان شركة اخرى تعمل في مجال الاستكشاف هذا العام، كما ان شركة توتال الفرنسية تعمل في منطقة امتياز بحري بالقرب من ولاية صحار وسوف تبدأ عمليات الاستكشاف الجيولوجي قريبا، كما ان منطقة الامتياز بالقرب من جزيرة مصيرة هناك العمليات الاستكشاف جارية وتم الانتهاء من حفر بئر واحد وجاري حفر بئر آخر ويتوقع بعض الإنتاج في المستقبل القريب من هذه المنطقة .. وأكد سعادته ان شركة تنمية نفط عمان تنتج 80 في المائة من إنتاج النفط من 31 حقل نفط في السلطنة بينما 20 في المائة من الإنتاج ياتي من 106 حقول.
وقال سعادته : ان حقل فهود به 530 بئرا ويبلغ صافي الإنتاج من فهود 55 الف برميل يوميا والجيد في حقل فهود إنتاجه الثابت رغم قدم الحقل ونادرا ما يتغير الإنتاج اليومي، ويحتوي حقل نمر على اكثر من 1200 حفرة وينتج 56 ألف برميل يوميا ، وحقل جبال من أقدم الحقول في السلطنة به اكثر من 680 حفرة صافي الإنتاج في الوقت الراهن 14 ألف برميل يوميا .. وينتج حقل هرويل 25 الف برميل يوميا ويتوقع بنهاية العام ان يصل الإنتاج إلى 30 ألف برميل يوميا فيما التوقعات للعام المقبل تشير إلى انه سينتج 35 ألف برميل يوميا.
التحديات التشغيلية
وقال العوفي: ان هناك عددا من التحديات تواجه التنقيب في السنوات الخمس المقبلة حيث اننا نحتاج إلى إضافة 50% من عدد الحفر الموجودة حاليا وبالتالي فإن متابعة هذه الحفر يتطلب جهودا كبيرة، هذا عن إضافة مشروع ضخم كل سنة ويحتاج إلى تكلفة إنمائية ضخمة جدا، كما ان نسبة الماء المصاحب للإنتاج تعد تحديا حيث ننتج تسعة براميل ماء مع كل برميل واحد من النفط ويمكن ان ترتفع إلى 11 برميلا من الماء المصاحب.
وقال سعادته: تحتاج هذه العمليات الى الغاز والمواد الكيماوية حيث سنحتاج إلى زيادة المواد الكيماوية بنسبة 230% في المشاريع الجديدة وايضا عدد الكادر البشري المطلوب سوف يزداد بنسبة 40% حيث يعمل في القطاع الآن أكثر من 30 ألف عامل عدا الشركات التي تقدم الخدمات، وبشكل بديهي سوف ترتفع القيمة التشغيلية نتيجة لهذه الارتفاعات.
وتحدث العوفي عن حقل نمر الذي يساهم بحوالي 25 من الإنتاج وهو واحد من المشاريع التي تفخر بها السلطنة وشركة تنمية نفط عمان حيث يتم استخدام الماء المصاحب في مستنقعات القصب، حيث تستخدم حاليا حوالي 750 ألف برميل من هذا الماء لري مستنقعات القصب التي تغطي أكثر من 10 كيلومترات مربع، وهو المشروع الذي حاز على جوائز دولية ويتم حاليا دراسة التوسع في هذا المشروع وإمكانية تطبيقها في أماكن أخرى.
النفقات التشغيلية
وقال العوفي: زادت النفقات التشغيلية لشركة تنمية نفط عمان بحوالي 40% لزيادة عدد الحفر وان 59% من المصروفات التشغيلية مرتبطة بعدد الموظفين وعدد الحفر والمشاريع، فهي تزيد بازدياد الحفر وتقل بنقص عددها والباقي مرتبط بالتضخم السنوي ففي 2013 وصلت القيمة التشغيلية إلى مليار ونصف المليار دولار وستتجاوز في عام 2022 ملياري دولار.
وقال سعادته: ان من اسباب ارتفاع التكاليف التشغيلية تحول طريقة الإنتاج من الإنتاج الأولي إلى الإنتاج المعزز حيث وفي عام 2012، 97 مليون برميل من الإنتاج كانت بطريق الإنتاج الأولي و80 مليون برميل إنتاج ثانوي و25 مليون برميل بطريق الإنتاج المعزز، أما في عام 2021 سيكون 70% من الإنتاج بطريق الإنتاج المعزز وأشار إلى أن تكلفة الإنتاج الأولي تتراوح ما بين 4 إلى 6 دولارات للبرميل بينما تكلفة الإنتاج المعزز ما بين العشرة إلى اثني عشر دولارا، فإذا كانت كمية الإنتاج المعزز بالنسبة للإنتاج الإجمالي تزيد، فمعنى ذلك ان القيمة التشغيلية ستزيد، مع ملاحظة انه باحتساب التضخم فإن تكلفة البرميل بالإنتاج الأولي سوف تبلغ في عام 2021 سبعة دولارات والإنتاج المعزز ستتخطى ثلاثة عشر دولارا.
التكلفة الإجمالية:
وأضاف العوفي أثناء تقديم العرض المرئي: في حال تم احتساب ما يتم انفاقه على المشاريع إضافة إلى التشغيل بشكل سنوي في قطاع النفط وتمت قسمته على كمية الإنتاج ستصل النفقات من 23 إلى 24 دولارا للبرميل الواحد وهناك الكثير من الإنفاق للموازنة الإنمائية في القطاع ليست للإنتاج في ذات السنة وإنما في السنوات التي تليها. والعائد من النفط يختلف بحسب اختلاف سعر البيع في السنة الماضية كان سعر البيع 105 دولارات ومازال في مطلع هذا العام عند هذا الرقم.
وقال العوفي في مشاريع الإنتاج الجارية والمشاريع المستقبلية يطغى الإنتاج المعزز، حيث يمكننا القول اننا في السلطنة تجاوزنا مرحلة الإنتاج الأولي، وتقوم المشاريع حاليا بالإنتاج المعزز بما يصاحبه من تكلفة تشغيل عالية وتقنيات أكثر تطورا.
وتحدث سعادته عن كمية الإنفاق على عمليات الاستكشاف وأشار إلى أن تكلفتها عالية وأن الكثير من الشركات تترك مواقعها دون الإعلان عن اكتشافات تجارية، وأن المعلومات التي تتوصل إليها والتي تم استخلاصها من تلك العمليات يتم تسليمها إلى الوزارة وتضاف إلى المعلومات المتوفرة عن المربع وأنه يتم استخدامها في حال الاتفاق على التنقيب مع شركات أخرى، مؤكدا أن مصاريف الإنتاج لا تسترجع في حال لم يتم الإعلان عن اكتشافات تجارية بمعنى أن الشركات تتحمل خسائرها وضرب العوفي على ذلك مثالا بـعملية لشركة الغاز البريطانية حيث تركت في عام 2010 المربع الذي تنقب فيه بعد أن أنفقت حوالي 259 مليون دولار، ولم تسترد شيئا من المبالغ التي صرفتها، وقد ذهب ذلك المربع إلى شركة نفط عمان للاستكشاف والإنتاج بكل المعلومات الموجودة فيه، وكل الحفر، وأضاف: انه قبل عمل الشركة البريطانية في الموقع كانت هناك شركة أخرى تعمل على الاستكشاف في ذات المربع وتركته مع المعلومات التي استخلصتها وتجاوز ما أنفقته الشركات على الاستكشاف يتجاوز 5 مليار دولار من عام 2003 إلى عام 2013. وأكد سعادته أن عمليات الاستكشاف ليست سهلة وعادة ما تعرض الشركات للخسارة.
التسويق
وتحدث سعادته عن التسويق في مجالي النفط والغاز، مشيرا إلى أن النفط يتم إنتاجه أولا ومن ثم بيعه، حيث بعد اكتشاف الحقل يتم تطوير الحقل ومن ثم الإنتاج وبعده يأتي البيع بشكل يومي، بعكس الغاز حيث يتم بيعه بواسطة عقود طويلة الأمد قبل الإنتاج، وانه لا يمكن إنتاج الغاز إلا لمستهلك، فبعد اكتشاف الغاز تتم عقود البيع ومن ثم إنتاجه، وأن أسواق الغاز أسواق إقليمية، وإذا لم يتوفر لدى البائع غاز مسال فهو محصور في منطقة معينة للبيع فيها بواسطة الأنابيب. وتحدث سعادته عن الأسعار، وأكد انه لا أسعار موحدة لبيع الغاز في مختلف أنحاء العالم، بخلاف النفط.
الاستهلاك المحلي
وعن المصافي قال سعادة وكيل وزارة النفط: حتى عام 2009 لم تكن لدينا سوى مصفاة ميناء الفحل ومن ثم دخلت مصفاة ميناء صحار إلى العمل، وهي تلبي الاستهلاك المحلي من منتجات النفط الديزل والكيروسين وغيرها، ففي عام 2013 وصل الاستهلاك المحلي إلى 116 ألف برميل يوميا.
وأضاف: كي نتمكن من تلبية الطلب المحلي المتزايد من منتجات النفط نحتاج إلى إضافة مالا يقل عن مصفاة واحدة بحجم 200 ألف برميل كل أربع أو خمس سنوات حيث أضفنا في 2010 مصفاة صحار، وفي 2017 توسعة مصفاة صحار ستغطي تنامي الاحتياجات المحلية وفي عام 2022 نحتاج إلى مصفاة جديدة كي نغطي الاحتياجات المحلية، وفي عام 2026 نحتاج إلى مصفاة خامسة حتى عام 2030 نحتاج إلى مصفاة إضافية، ويكلف إنشاء مصفاة واحدة بحجم إنتاج 200 ألف برميل من أربعة إلى ستة مليارات. وأشار العوفي إلى أن التصدير من شركة المصافي والبتروكيماويات (أوربك) المملوكة للحكومة بسيط جدا وأن معظم الإنتاج يذهب للاستهلاك المحلي. وقال سعادته: إن 20% من إنتاج النفط في السلطنة يذهب للمصافي المحلية وهو ما يساوي حوالي 186 ألف برميل يوميا، وفي عام 2013 تم استهلاك 87% من منتجات المصافي محليا.
وتحدث سعادته عن آلية التسعير لمنتجات المصافي، حيث أكد أن المصفاة تشتري النفط بحسب السعر في السوق العالمي، وبعد تصفيته يعطى لشركات التوزيع التي تبيعه بقيمة محددة من الحكومة والفرق كبير بين القيمة المحددة والقيمة الأساسية، وبعد عملية البيع تستوفي الشركات حقها الكامل، حيث ترفق مع فاتورة البيع فاتورة أخرى هي فاتورة الدعم وتقوم الحكومة بتغطية فاتورة الدعم، ففي عام 2013 بلغت نسبة إجمالي التعويضات الحكومية (الدعم) 65%. وقال سعادته: انه جار العمل في مشروع تحسين مصفاة صحار لإضافة 81 ألف برميل للإنتاج اليومي بتكلفة 2.7 مليار دولار.
وحول الدخل من الغاز الذي تم بيعه لشركة قلهات والشركة العمانية للغاز المسال وصل إلى 2.3 مليار دولار وتقوم الشركتان بتوزيع بعض إنتاجهما للسوق المحلي وأن إجمالي ما تم إدخاله للبلد من هذين المشروعين تجاوز 4 مليارات دولار . وقال سعادته: إن الربح من وحدة الغاز بلغ أكثر من أربعة دولارات ووصل إلى سبعة دولارات وان تكلفة إنتاج وحدة الغاز تصل إلى 1.5 إلى دولارين.
واختتم سعادته العرض المرئي أمام المجلس بالحديث عن شركات المجتمع المحلي التي تعمل في قطاع النفط والغاز مؤكدا أن عددها بلغ 711 شركة، الفئة الأولى منها والتي يملكها مساهمون 11 شركة والشركات المقفلة المملوكة لشخص أو عائلة 700 شركة، ولكن وللأسف الشديد ان الشركات المؤثرة والتي كان لها دور لا تتجاوز العشرين فالمائة، رغم العدد الكبير الذي كنا نأمل أن يساهم في أعمال الإنتاج. وأكد سعادته ان الحكومة عينت استشاريا بمبلغ مليون ونصف المليون ريال لمساندة هذه الشركات ومساعدتها على النهوض، مشيرا إلى ان التعمين في مجمل قطاع النفط والغاز يتجاوز 80% في مختلف الوظائف الدنيا والقيادية.
وعقب نهاية العرض المرئي ناقش أصحاب السعادة الأعضاء وزير النفط والغاز في جسلة مغلقة العديد من النقاط الجوهرية في قطاعي النفط والغاز كانت أبرزها عمليات الاستخراج وتكلفته، والإجراءات المتبعة في ابرام العقود مع الشركات العاملة في هذا القطاع سواء الشركات المحلية أو الخارجية، كما ناقش الأعضاء مجمل القضايا التي جاء بها العرض المرئي خاصة فيما يتعلق بالبيانات والأرقام التي تم توضيحها في العرض.

Sunday, February 23, 2014

#YES_TO_OMAN

Froome sweeps thru to take Oman lead

JABAL AL AKHDAR, Oman — Britain’s Tour de France champion Christopher Froome moved a step closer to retaining his Tour of Oman crown yesterday when he took the overall lead after winning the fifth stage. The 28-year-old Kenyan-born rider took over from Friday’s fourth-stage winner, Slovakia’s Peter Sagan, at the head of the overall standings. Froome came home ahead of American Tejay van Garderen and Colombian Rigoberto Uran on the stage which finished at Jabal Al Akhdar, on the side of the Green Mountain. The Team Sky leader is 26 seconds clear of Van Garderen ahead of today’s final stage, which finishes on the Corniche at Muscat.

“I am really very, very happy because it was an extremely difficult climb and to win this stage means you always also take a huge psychological advance on the others,” said Froome. “The goal today (yesterday) was to see where I was in terms of race fitness. “I got positive answers to my questions. It is an agreeable feeling to be ahead of schedule so early in the season. Froome, though, said that it was too early to draw any conclusions as to the defence of his Tour title. “To win here has merely psychological value more than anything else,” he said. “The Tour is still a long way away. But morale-wise with regard to the competition, it is true that does me good.” — AFP

Sunday 23rd, February 2014 / 00:48 Written by Oman Observer in Sports

#YES_TO_OMAN

Month-long cultural extravaganza concludes

By Lakshmi Kothaneth — MUSCAT — Muscat Festival 2014 came to a close yesterday. For a month it has been an extravaganza of culture, heritage, entertainment and sports organised by Muscat Municipality. One of the biggest attractions was the exploration of cultures at Al Amerat Park as artisans created workshops at their pavilions representing their respective countries. This segment of Muscat Festival has always attracted visitors as they get a sense of travel to nations. About 1400 artists from 83 nations performed during this month. Public Authority for Crafts and Industries (PACI) is a regular feature at the International Exhibition for Art, Heritage and Creativity and this year they focused on small and medium enterprises that are specialising in traditional crafts of Oman.

Some of the entrepreneurs chose the festival season to launch their brands. “This year we wanted to focus on upcoming entrepreneurs and showcase their work as Muscat Festival is an excellent platform,” Said Badriya al Fauri from PACI. The workmanship ranged from perfumes, bakhoor, jewellery to other metal work. The Heritage Village has been the hotspot for tourists as they could experience whole of Oman in one way or the other. From the food court area it was a taste of Omani cuisine with the aroma filling the air along with the chatter of families. The other side of the Heritage Village had the group performance called Moalad that left the viewers spellbound.

The Omani artisans’ souq saw brisk business this year as visitors collected traditional jewellery, handicrafts, distilled rose water and frankincense water, indigo cloth from Bahla, etc. The Educational Village by the Ministry of Education attracted both parents and children as they explored skills at the same time went back with mini licenses as they went through theory and practical education learning about road safety at the Traffic Park, which was created in coordination with Oman Association for Road Safety and Shell Oman Marketing Company. The private sector’s participation was active as each organisation competed to give a unique experience to the visitors, especially the children.

Naseem Garden had its attractions in the rides, entertainment and educational shows along with consumer exhibition. A bustling place Naseem Park annually draws huge crowds during the Muscat Festival. The weekends of Muscat Festival were dedicated to sport at Seeb Beach varying from beach ball to volley ball and triathlon that attracted international athletes. For some of the international athletes it was first major triathlon race of the year 2014. Another event that brings in the adrenaline to Muscat Festival is Tour of Oman with its final stage and the toughest held at Jabal Al Akhdhar.  “This is our fifth year and it is always inspiring to see the overwhelming response from the international cyclists.

We change the routes every year to create the excitement and a surprise element. But they always look forward to Jabal Al Akhdhar,” explained Habib al Zawawi one of the organinsing team members for sports activities at Muscat Municipality. However the general public did miss the Fashion Show, Art Exhibitions and Omani Cuisine Festival this year. Muscat Festival has earned its place as the family festival and now it is time to wait for it in the coming year.

Sunday 23rd, February 2014 / 02:23 Written by Oman Observer in Local, Main

المواطنون بولاية شنـاص يشــــــكون !


القـمـامـة وتكــدسها تـؤرق السكـان وخـدمــــــــــات البلدية قليلة -
استطلاع وتصوير – سيف بن محمد المعمري -
شكا عدد من المواطنين بولاية شناص من الخدمات القليلة التي تقدمها البلدية بين مختلف قرى الولاية، وتواصل عدد منهم مع «$» للنظر في تلك الخدمات مطالبين البلدية والجهات المختصة بالتدخل لحلها وتوفير البيئة المناسبة إلى جانب الخدمات الأخرى التي تعنى بالترفيهي والطوارئ وتهم المجتمع والسكان بشكل عام.
حيث قدم الدكتور خميس بن محمد بن خميس المزروعي  عددا من المقترحات التطويرية التي تهم الخدمات التي تقدم بالولاية وعلى رأسها خدمات البلدية فقال: إن ولاية شناص بشكل طولي بما يزيد عن 55 كم ولذلك هناك ضرورة لتوفير عدد من الحدائق العامة المتكاملة، كما أن الحاجة ملحة لتوفير مكتبات عامة أو مراكز شبابية تتوفر فيها مختلف الخدمات التعليمية والترفيهية، بالإضافة إلى ممرات مخصصة للمشاة لممارسة رياضة المشي بشكل آمن، كما أنه من المهم توفير مقهى على مستوى الخمسة نجوم تتجمع فيه مختلف الشرائح الثقافية، والولاية تفتقر إلى مكان مخصص لإقامة مهرجانات البلدية المختلفة سواء الترفيهية أو التسويقية والمعارض، وأيضا تفتقر الولاية إلى مستثمرين لإنشاء مراكز تجارية كبيرة، وإننا بحاجة إلى أماكن مخصصة للرحلات العائلية سواء الشاطئية أو الصحراوية (البر).
وأشار المزروعي في حديثه إلى ضرورة تفعيل جميع الخدمات التي تقدمها البلدية عن طريق الموقع الإلكتروني بدلا من مراجعة مكاتب تخليص المعاملات، وتفعيل نظام الرسائل النصية لأبناء الولاية حول القضايا المتعلقة بالنظافة العامة أو الخط الساخن، والفصل بين حاويات القمامة أمام المحلات المخصصة للمستهلكين والأخرى المخصصة لأصحاب المحلات، وزيادة كادر العاملين في خدمات النظافة العامة نظرا للطفرة العمرانية التي تشهدها الولاية، وكذلك التغيير العمراني الناتج عن مشروع الطريق الساحلي، كما أن مبنى البلدية بحاجة إلى عدد من المعدات والسيارات التي تعمل على جمع القمامة، وإزالة مخلفات الأودية، والربط بين منح رسالة إتمام بناء لإدخال الكهرباء وموقع السكن، وتوفر الحاويات المخصصة للقمامة.
التأخر في نقل النفايات
ويقول أحمد بن عبدالله بن علي المياسي: إن الخدمات التي تقدمها البلدية جيدة وفق الإمكانيات والموارد المتاحة ولكن هناك ملاحظات متعلقة بمستوى النظافة، حيث إن هناك تأخرا في نقل النفايات من المجمعات المخصصة لذلك مما يؤثر سلبا على المظهر العام وتكاثر الحشرات والبعوض، وأهم الحلول هو تعزيز الكادر من عمّال النظافة والسائقين وزيادة سيارات النقل والمعدات الأخرى وزيادة المجمعات  وتخصيص جدول زمني ﻻيتعدى ثلاثة أيام لكل مجمع، كما أقترح توفير سيارة مخصصة لشفط مياه الأمطار من بعض الطرقات التي تتجمع فيها المياه وتتسبب في عرقلة حركة السير، كما أن الوﻻية تفتقر للمتنزهات والحدائق ووجود متنفس مما يلجأ أبناء الوﻻية إلى دول الجوار.  ويشارك سعيد الشامسي من قرية الفرفارة المياسي في الرأي، ومؤكدا على التأخر الكبير في جمع القمامة من حاوياتها بمختلف قرى الولاية، وترك مخلفات البناء بدون متابعة من قبل المختصين بالبلدية مما يؤثر ذلك سلبا على مظهر الولاية.
ورد محمد بن راشد المخمري باستغراب على سؤالنا له حول الخدمات التي تقدمها البلدية في ولاية شناص؟، قائلا: وهل توجد خدمات تستحق إبداء الرأي.
وبسؤاله عن مستوى النظافة بالوﻻية؟ قال: من باب الإنصاف أن نذكر بأن المستوى العام للنظافة هو جيد جدا حيث من النادر أن تجد مع صباحات شناص آثارا للمهملات في الشوارع أو الطرقات، مشيرا ألى أن بلدية شناص بحاجة إلى تعزيز مالي وإداري وأنه من الضرورة بمكان أن يتغير فكر وسياسة المسؤولين في البلدية ولا بد أن يشاهد الزائر قبل المقيم لمساتهم وأفكارهم المتجددة على الولاية، ومن الجميل أن تصبغ أو تلون سلات المهملات أو مكبات النفايات بألوان الزهور التي تضفي جمالا على المكان كما أننا بحاجة إلى أن نشاهد اللوائح الإرشادية والتثقيفية على الشوارع العامة والمحلات إذ لا أذكر أن شاهدت لبلديتنا مثل ذلك. وذكر سلطان بن خميس الكعبي أنه ومنذ نعومة أظافره يضطر للمشي بين بيوت الجيران حتى يصل إلى أقرب مكب نفاية! ويتساءل ألم يحن الوقت ليتوقف عن المرور بين سككك الجيران.
ويضيف جمعة بن سيف الكعبي: بالنسبة للخدمات التي تقدمها البلدية ممكن أن أعطيها مستوى 70% مما هو  مؤمل منها، حيث إن مستوى النظافة لا يرقى للمستوى الذي نرجوه، وتظل القمامة في مكانها لمدة تزيد أكثر من أسبوعين أحيانا مما يؤدي لخروج الروائح الكريهة منها، وكذلك نجد الأماكن التي تشكل تجمعا للقوى العاملة الوافدة مليئة بالأوساخ ولا نجد رقابة من البلدية ومن تلك الأماكن خلف عمارة صيدلية شمال عمان، والأسباب من وجهة نظري هو قلة وقت الدوام لعمال النظافة، ما عدا بعض العمال الوافدين الذين قد نشاهدهم في غير هذا الوقت، كذلك قلة التوعية بأهمية النظافة وخاصة للقوى العاملة الوافدة.
ويطرح الكعبي عددا من الاقتراحات حيث يقول: أقترح عدم حرق المخلفات في الردم، حيث انهم وما زالوا لحد الآن يحرقونها مما يتسبب في انتشار روائح هذه الحرائق بين الأحياء السكنية، وكذلك اقترح الاهتمام بالحديقة وتزويدها بألعاب أكثر، والاهتمام بالشوارع الداخلية من حيث إصلاحها وقت تأثرها بالأمطار.


الحملات الاستكشافية تستهدف إعلان المواقع المؤهلة لتكون محميات طبيعية في المستقبل


ياسر السلامي: زيادة الأعمال المسحية الميدانية للحصول على معلومات دقيقة -
ينفذ مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني سنويا جملة من الحملات الاستكشافية لمواقع متعددة في السلطنة تنعم بثراء فريد في التنوع  الأحيائي وجغرافية المكان. وتتمثل في جبال وسهول وأودية مواقع خصبة لأجراء العديد من المسوحات والدراسات البحثية الميدانية.
وقال ياسر بن عبيد السلامي مدير عام مكتب حفظ البيئة: «لقد تولدت فكرة تنفيذ عدد من الحملات الاستكشافية للسلطنة اعتباراً منذ عام 2012م بناء على قناعة مشتركة بين مكتب حفظ البيئة وجمعية الاستكشاف بالمملكة المتحدة حول أهمية إلقاء المزيد من الضوء على المناطق التي تزخر بتنوع أحيائي فريد، وذلك عن طريق زيادة جرعات الأعمال المسحية الميدانية بهدف الحصول على بيانات ومعلومات دقيقة يمكن البناء عليها لحماية تلك المواقع مستقبلاً بالتنسيق مع الجهات المختصة في السلطنة. كما تمثل تلك الحملات حلقات عمل ميدانية لتدريب وتأهيل المختصين في مجال حماية الحياة الفطرية في السلطنة سواءً أكانوا من المكتب أو من وزارة البيئة والشؤون المناخية أو الجهات الأخرى ذات العلاقة بالعمل البيئي. حيث تقوم الحملات بتنفيذ زيارات توعية للسكان المحليين وطلبة المدارس لرفع مستوى الوعي البيئي بمفردات البيئة العمانية».
جهات مشاركة
وحول تعاون الجهات الحكومية والخاصة المعنية بمجال صون البيئة في السلطنة ومشاركتها الفاعلة في الحملات الاستكشافية أوضح السلامي قائلا: «دأب مكتب حفظ البيئة على دعوة جميع الجهات المعنية بحماية الطبيعة في السلطنة للمشاركة في الحملات الاستكشافية وخاصةً وزارة البيئة والشؤون المناخية التى حرصت على المشاركة الايجابية والفاعلة في جميع الحملات بالإضافة لجهات أخرى مثل وزارة التربية والتعليم، وجامعة السلطان قابوس، وحديقة الأشجار والنباتات العمانية، وجمعية البيئة العمانية، والمركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة».
جهات داعمة
وأضاف: «إن الإعداد لعمل بهذا الحجم يتطلب تنسيقا مسبقا مع عدة جهات لتسهيل سير هذه الحملات العلمية وفي هذا الشأن فإن المكتب يحظى بدعم كبير من قبل معالي السيد وزير ديوان البلاط السلطاني لتنفيذ هذه الحملات سنوياً ولذلك تقدم العديد من التسهيلات للمشاركين من خارج السلطنة لتذليل كافة العقبات التي قد تعترض سير تلك الحملات وهنا لا بد من تقديم الشكر لجميع تلك الجهات وعلى رأسها مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار، وسلاح الجو السلطاني العماني (قاعدة صلالة الجوية)، ووزارة الدفاع (قطاع الخدمات الهندسية بمحافظة ظفار)، وشرطة عمان السلطانية، والجيش السلطاني العماني (لواء حرس الحدود)».
زيارات رسمية
وحظيت الحملة الاستكشافية لجبال ظفار هذه السنة بزيارات رسمية من المسؤولين، وأكد السلامي، فقال: «إن وجود المسؤولين من هذا المكتب أو من الجهات الأخرى المشاركة في تلك الحملات يضفي الكثير من الأهمية ويعطي حافزاً كبيراً للمشاركين. وفي حملة هذا العام حرصنا على التنسيق مع الجهات المعنية لزيارة مقر الحملة في منطقة الحوطة بتاريخ 6/2/2014م، وكان لتلك الزيارات بالغ الأثر في تحفيز المشاركين لبذل المزيد من الجهد في هذا الجانب، وبتاريخ 16/2/2014 قمت بزيارة المشاركين واطلعت على سير عمل الحملة وسعدت كثيراً للجهد الذي يبذله المشاركون من مختلف الجهات وخاصةً كونهم يعملون في ظروف صعبة ومناطق وعرة تتطلب بذل الكثير من الصبر والجهد والمشقة ناهيك عن الأخطار المحدقة بهم جراء وجودهم في مناطق تنشط فيها الحيوانات المفترسة والزواحف وغيرها».
نتائج..
من جانب آخر، أشار مديرعام مكتب حفظ البيئة الى أن فريق المسوحات الميدانية للحملات الاستكشافية لجبال ظفار خرج بحصيلة من النتائج والبيانات الدقيقة والعلمية، وقال: «خرجت الحملة الأولى والثانية بجملة من النتائج العلمية المهمة وخاصةً فيما يتعلق بالدراسات المتعمقة التي أجريت في وادي صيق ومنطقة خيرفوت بالمنطقة الغربية من محافظة ظفار والتي تعتبر واحدة من أغنى المناطق من حيث تنوعها الحيوي الفريد حيث سيتم توظيف النتائج لحماية تلك الكائنات الحية والنباتات والأشجار الفريدة وموائلها الطبيعية من خلال تكثيف الحملات المسحية والرقابة من قبل المراقبين والأخصائيين بمكتب حفظ البيئة بهدف الحفاظ على تلك المقومات الطبيعية الهامة».
ويضيف: «كما ساهمت الحملات الثلاث في تدريب وتأهيل (100) موظف تقريباً من الجهات المشاركة على طرق العمل الميداني وجمع البيانات الحقلية بالإضافة لتوعية قطاع من السكان المحلين وطلبة المدارس بأهمية الحفاظ على البيئة الطبيعية.
مسح اشجار اللبان..
الجدير ذكره أن المكتب اضاف هذا العام ضمن برنامج الحملة الاستكشافية مسح أشجار اللبان في مناطق انتشار النمر العربي بمرتفعات عشوق ووادي ظلومة ومنطقة رزوق وذلك بهدف دراسة العلاقة التي تربط بيئة أشجار اللبان ببيئة النمر العربي والتي نعتقد بأنها قائمة بحكم أن أكثر المناطق التي ينتشر فيها النمر العربي في جبال ظفار تتميز بسيادة اشجار اللبان دون غيرها من الانواع الاخرى وبالتالي فإن هذه الدراسة التي سيتم الاستمرار فيها حتى بعد انتهاء الحملة نأمل أن تعطي نتائج علمية توضح تلك العلاقة مما سيمنحنا التركيز أكثر على تنمية وتأهيل أشجار اللبان مستقبلاً وذلك في سبيل حماية موائل الحيوانات البرية المهددة بالانقراض والتي يأتي في مقدمتها النمر العربي».




النقل والاتصالات تنعش محافظة ظفار بمشروعات تقلل من مخاطر الطرق وتنمي الاقتصاد والسياحة


«العمانية»: تقوم وزارة النقل والاتصالات بجهود حثيثة ومتواصلة لتطوير وصيانة شبكة الطرق البرية بمحافظة ظفار. وأوضح المهندس سعيد بن محمد تبوك مدير عام الطرق والنقل البري بمحافظة ظفار أن الوزارة تنفذ حالياً العديد من مشروعات الطرق الرئيسية التي تربط ولايات المحافظة والنيابات التابعة لها. كما تقوم بصيانة الطرق الأسفلتية والترابية في المناطق الجبلية والصحراوية مبيناً أن مشروعات الطرق تعد مهمة لدى سكان هذه المناطق حيث توفر عليهم سهولة التنقل وتقلل من مخاطر الطرق الترابية كما أنها وسيلة مهمة للحركة الاقتصادية والتجارية والسياحية.
وعن أهم المشروعات المتوقع تنفيذها خلال هذا العام قال المهندس سعيد بن محمد تبوك: إن العمل جار في التحليل الفني والمالي لاختيار الشركة المؤهلة للقيام بأعمال تنفيذ مشروع ازدواجية وإنارة طريق (طاقة – مرباط).
وبين مدير عام الطرق والنقل البري بمحافظة ظفار أن هذه المشروعات تأتي ضمن التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله- بتاريخ 22 مايو 2011م بشأن تنفيذ بعض المشروعات التنموية بالمناطق الحدودية الغربية بمحافظة ظفار.
وعن تفاصيل مشروع طريق (المزيونة – شعيت) أوضح سعيد تبوك أن طول الطريق سيبلغ (200) كيلومتر وهو يبدأ من دوار المزيونة بالقرب من المنفذ الحدودي ويتجه غرباً إلى مسافة كيلومترين من الحدود الدولية مع الجمهورية اليمنية الشقيقة وأضاف: إن مشروع طريق (هرويب – المزيونة – والتفرع إلى حبروت) سيبلغ طوله (120) كيلومتراً ويبدأ الطريق من دوار المزيونة بالقرب من المنفذ الحدودي ويتجه غرباً إلى مسافة (2) كم من الحدود الدولية مع الجمهورية اليمنية.
وأوضح أن مشروع طريق (ميتن – الحشمان ـ الشصر) سيبلغ طوله (150) كيلومتراً وسيساهم تنفيذه في إنعاش الحركة الاقتصادية والاجتماعية والسياحية مشيراً الى أن نيابات ميتن والحشمان والشصر تحتوي على مواقع أثرية وسياحية جميلة وتشهد سنويا زيارة العديد من السياح ومحبي المناطق الصحراوية.
وعن المشروعات الجاري تنفيذها حالياً قال مدير عام الطرق والنقل البري بمحافظة ظفار: إن هناك عدة مشروعات من أهمها مشروع رصف طريق(حاسك – الشويمية) بتكلفة تقديرية تبلغ (111) مليون ريال وقد تم فتح الطريق للحركة المرورية في 31 ديسمبر الماضي وجار استكمال كافة الأعمال المتبقية والمقرر الانتهاء منها في شهر مايو 2014م.
وأوضح أن المشروع يبدأ من نيابة حاسك بولاية سدح وينتهي عند نيابة الشويمية بولاية شليم وجزر الحلانيات ويبلغ طول الطريق (87) كيلومترا.
وأكد تبوك أن مشروع رصف طريق (طيطام – قفطوت) الذي تبلغ تكلفته (13) مليون ريال يبلغ إجمالي طوله (26) كيلومترا والذي سوف يساهم في تنشيط الحركة السياحية والاقتصادية كونه يربط طيطام وقفطوت الجبلية بريسوت.
مبيناً أنه من المقرر أن يتم الانتهاء من تنفيذ المشروع نهاية العام 2014م.
وأضاف: إن العمل جار في التحضيرات لمشروع إعادة تأهيل منشآت تصريف المياه وكذلك تحسين المنحنيات الأفقية بطريق (مرباط – حاسك) الذي يبلغ طوله (125) كيلومتراً بتكلفة تقديرية تصل الى 21.5 مليون ريال.
وأضاف: إنه خلال الشهر الحالي تم إنجاز كافة الأعمال الرئيسية بمشروع إعادة تأهيل طريق (نزوى – ثمريت) المرحلة الرابعة القطاع الثالث الذي يبلغ طوله (192) كيلومتراً وبتكلفة تقديرية بلغت (32) مليون ريال.
وعن مشروعات صيانة الطرق الأسفلتية والطرق الترابية الجبلية والطرق الترابية الصحراوية بمحافظة ظفار أكد تبوك أن مشروع صيانة الطرق الاسفلتية يتضمن القيام بأعمال الصيانة الروتينية وإصلاح الأضرار بالطرق الاسفلتية والتي يبلغ مجموع أطوالها (1776)كيلومتراً لمدة (4) سنوات بتكلفة 2.4 مليون ريال.
وأوضح أن مشروع صيانة الطرق الترابية الجبلية بلغت تكلفته حوالي 2.02 مليون ريال ويتضمن صيانة دورية للطرق الترابية الجبلية بالمحافظة لمدة (4) سنوات حيث يبلغ مجموع أطوال الطرق المراد صيانتها (1400) كيلومتر. كما أن مشروع صيانة
الطرق الترابية الصحراوية بلغت تكلفته حوالي 1.3 مليون ريال ويتضمن أعمال الصيانة الدورية للطرق الترابية الصحراوية بمحافظة ظفار لمدة (4) سنوات حيث يبلغ مجموع أطوال الطرق المراد صيانتها (1400) كيلومتر.

مهرجان مسقط يودع أكثر من 1.5 مليون زائر


بعد 31 يوماً من الـتألق والإبهار والفنون والإبداع أسدل الستار مساء أمس عن فعاليات مهرجان مسقط 2014، الذي شكل لوحة بانورامية تنوعت فيه البرامج والأنشطة والفعاليات المحلية والعربية والعالمية، أضاءت خلالها الأجواء المسقطية الجميلة بأنوار من البهجة والسرور والسعادة، واستقطب المهرجان خلالها مئات الآلاف من داخل السلطنة وخارجها، التي زارت مواقع المهرجان بحديقتي العامرات والنسيم بجانب طواف عمان والفعاليات الشاطئية والحفلات الغنائية، سباقات نادي عمان للسيارات.
انطلق المهرجان في مطلع هذا العام بتاريخ 23 يناير واستمر نابضا بروح الحيوية وأنهار التجدد والتنوع والجمال حتى مساء أمس ليعطي دفعة جديدة في إثراء الحياة الاجتماعية والثقافية وتنشيط الحركة السياحية والاقتصادية، إضافة إلى دوره الترفيهي آخذا مكانته المحلية وبعده الإقليمي والدولي على خارطة المهرجانات الإقليمية والعربية..
وكان هذا التدفق الواسع دليلاً وشهادة نجاح وتميزا
باهرا لمهرجان مسقط، وهو موضع فخر واعتزاز لبلدية مسقط، ودافع قوي للمضي قدماً لتطويره باستمرار، وتجديده في كل دورة من دوراته السنوية.
تجمع أسري وتعايش حضاري
وقد شهد المهرجان تجمعا أسريا وعائليا كبيرا وزوارا من داخل وخارج السلطنة لمتابعة فعاليات حديقتي القرم والنسيم، واستطاع المهرجان طوال دوراته أن يؤسس لفعاليات عمانية خصوصية عالمية الأفق والتوجه، حيث لاقت اهتماماً إعلامياً واسعاً، ومنذ انطلاقته في يومه الأول شهد مهرجان مسقط تدفقاً جماهيرياً واسعاً في مختلف مواقع فعالياته العديدة والمتنوعة وزوارا من مختلف الجنسيات .
1400 مشارك من 83 دولة
زاد عدد المشاركين في مهرجان مسقط من الخارج إلى أكثر من (1400 ) مشارك ينتمون إلى (83) جنسية من مختلف أنحاء العالم مقارنة مع العام الماضي الذي وصل فيه عدد المشاركين إلى 1100 مشارك من 72 دولة من مختلف أنحاء العالم، ووصلت نسبة إشغال الفنادق إلى 100 % بمحافظة مسقط. ويبرز المهرجان مدى التبادل الثقافي والتعايش مع الجنسيات المختلفة التي تزور السلطنة تحت مظلة مهرجان مسقط.
وبهذه الجنسيات وتعدد اللغات ازدانت مسقط العامرة بألق المناسبة وبهجتها على مستوى العرض والإقبال الجماهيري بعد أنشطة فنية وثقافية ورياضية متعددة.
وحرص الزوار على زيارة الفعاليات المتنوعة بها التي شملت القرية التراثية والمعرض الدولي للحرف والفنون وعروض الكرنفال وعروض القفز المائي والعروض الفنية الموسيقية لعدد من الدول العربية والأجنبية والمسرح التعليمي وعروض الإبهار والألعاب النارية وبرنامج أصالة وغيرها من الفعاليات الشيقة الأمر الذي ساعد على إبراز ملامح السلطنة المهمة لكثير من الزوار الذين توافدوا على السلطنة وشجعهم على تكرار الزيارة خلال فترة المهرجان، فقد استطاع المهرجان أن يبرز المقومات التي تزخر بها السلطنة سواء كان ذلك في المجال السياحي أو الاقتصادي أو الفني محققا الهدف من إقامته وهو التعريف بالتراث العماني وبحاضر عمان ومقوماتها السياحية وليس لتحقيق أرباح مادية.
كما أن تنوع الفعاليات بالمهرجان كان لها نتائج إيجابية جيدة في استقطاب أكبر عدد من الزائرين والاطلاع على مختلف البرامج والفعاليات فقد كان تظاهرة ثقافية وفنية ورياضية رفيعة المستوى شكلت رافدا للاقتصاد العماني حيث إن المهرجان وبجوانبه المتعددة يقوم على فلسفة إحياء التراث العماني والتواصل بين هذا التراث الغني وبين الثقافات المتعددة مما يؤدي في النهاية إلى إثراء الواقع المعاش.
عروض الفرق التقليدية من مختلف دول العالم التي قدمت نماذجا من فلكلور بلدانها شكّلت تمازجا ثقافيا وحضاريا بعيدا عن الصراعات السياسية وحظيت تلك العروض بمتابعة جماهيرية كبيرة في بلد شعاره الدائم السلام والتسامح والاستقرار والأمن والتقارب بين الشعوب مما أكد على أن المهرجان حقق رسالته المنشودة في التقريب بين الشعوب وهذا إبداع آخر يضاف إلى إبداعات مهرجان مسقط.
مهرجان مسقط في واقعه مهرجان عالمي شامل استقطب التجار والمثقفين والفنانين من دول العالم ليقدموا ما لديهم من نتاجات وإبداعات وأفكار وينقلون ما شاهدوه في السلطنة إلى بلدانهم حيث إن مشاركة هذه الدول تعتبر بحد ذاتها فرصة للتعرف بها والترويج عنها خارج السلطنة وكذلك السائح أو الزائر الذي يقوم بنقل انطباعه إلى بلده مما يشجع الآخرين على الزيارة، فالمهرجان يعد ملتقى حضاريا وثقافيا وتجاريا وسياحيا استطاع أن يوصل ويبلور المكانة التي تتمتع بها السلطنة بين شعوب العالم وتاريخ عمان الماضي والمستقبل القادم.
فعاليات حديقة العامرات
احتضنت حديقة العامرات العامة أبرز الفعاليات أهمها: القرية التراثية العمانية، والمهرجان الدولي للحرف والفنون، والمشاركات الدولية لفرق الفنون التقليدية، والفعاليات والعروض العائلية وعروض الإبهار والألعاب النارية، وبرنامج أصالة التلفزيوني أصالة الذي يبث من القرية التراثية، وعروض الإبهار التي تحكي تاريخ السلطنة والتطور الحضاري والعمراني يتخلل هذا العرض الألعاب النارية وعروض الليزر والعروض النارية والمائية. وألعاب الخفة والكرنفالات والعروض البهلوانية والمهارات، والمشاركات الحكومية، وركن تدوير المخلفات، والقرية التعليمية، ومشاركات المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات الراعية .
المعرض الدولي للحرف
شارك في المعرض الدولي للحرف والفنون التقليدية أكثر من 300 حرفي من 30 دولة عربية وعالمية، لعرض الحرف والمنتجات العالمية لفنون الرسم والنحت والفخار والسجاد والمنسوجات والجلود والفضيات، والنحاسيات واستقطب المعرض نخبة من أفضل الحرفيين على مستوى العالم قدموا نماذج مختارة من أعمالهم يصنعونها مباشرة أمام الجمهور.
القرية التراثية
القرية التراثية بحديقة العامرات على مساحة 45 ألف متر وتتضمن الأسواق التقليدية مثل سوق مطرح وحارة للحرفيين تضم مختلف البيئات البدوية والصحراوية والبحرية، والمباني والمرافق والأبراج والمداخل التي أنشئت بنمط الحارة العمانية القديمة برؤية بصرية وبطابع معماري أصيل مزود بالإضاءة التراثية. وزراعة النخيل والأشجار حسب كل بيئة وإنشاء بئر مائي ومواقع تجسد الحرف التراثية، وموقعين ثابتين لصناعة الحلوى، ومواقع بيع المأكولات العمانية ومسارح للفعاليات .
فعاليات النسيم
احتضنت حديقة النسيم العديد من فعاليات مهرجان مسقط 2014، والتي منها مشاركة دول من مختلف أنحاء العالم في المعرض الاستهلاكي التجاري الذي تضمن (400) محل تجاري، والمعرض الدولي الذي تقدم من خلاله معروضات ومنتجات متنوعة من الحرف اليدوية والمنتجات، وغيرها من المواد، ويتميز المعرض ببواباته التي تجسد أبرز معالم البلدان المشاركة في المعرض.
وشهد ميدان المهرجان بحديقة النسيم العامة عروض الفرق الدولية، وفرق السيرك الكرنفالي، ومدينة الفنون والتسلية والألعاب الكهربائية، وقرية الأسرة، وخيمة المنتجات، والحفلات الغنائية الـأسبوعية التي أحياها عدد من الفنانين العمانيين.
المؤسسات الصغيرة والأسر
حيث كان لمشاركة المعرض الاستهلاكي الدولي أدوار عديدة ولما لا وهو يعرض فيه الكثير من البضائع والسلع ذات الجودة العالية حيث حرصت بعض الدول المشاركة في ذلك المعرض أن تعرض أجود وأفضل أنواع منتوجاتها كما أن المعرض في هذه السنة شهد حضورا ومشاركة فعالة من قبل أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والذين حقاً أثبتوا كفاءتهم حيث كانت للبضائع وسلعهم إقبالا لافتاً من قبل زوار ميدان حديقة النسيم العامة كذلك كان هناك توافد كبير لقرية الأسرة والتي أقيمت فيها الكثير من البرامج المنوعة والتي استهدفت الكبار من خلال ما يعرضونه من صناعات تراثية تقليدية كصناعة الخناجر والقوارب والحبال والسعفيات واستهدفت أيضاً الأسرة والعوائل والأطفال من خلال مسرح الطفل وما يعرض على خشبته من أنشطة ومناشط من مسرحيات وأناشيد وقصص للأطفال كما لاقت فعالية الألعاب الكهربائية والإلكترونية تدافعا من قبل الجماهير الغفيرة خاصة أوقات الإجازات الرسمية والذين شاركوا بالاستمتاع بتلك الألعاب المثيرة والشيقة والتي تناسب جميع الأعمار الصغار والكبار.
كذلك فعالية المسرح الرئيسي حيث أدت مجموعة من فرق دول العالم مثل الهند واسبانيا والبنجاب وتركيا ومصر وروسيا عدداً من الاستعراضات الجميلة، كذلك أحيى بعض من الفنانين العمانيين مجموعة من الأغاني الطربية الرائعة والتي حظيت على إعجاب الحضور.
الفعاليات الشاطئية
كما كان لفعاليات شاطئ الحيل بالسيب تقديم العديد من المسابقات والأنشطة الرياضية كسباق القوارب التقليدية وبطولة كرة القدم الشاطئية للجامعات والكليات ومسابقة الكرة الطائرة ومسابقة التقاط الأوتاد للفروسية وعروض للهجن وعروض الألعاب التقليدية والعرض الجوي لفريق الفرسان الإماراتي وبطولة الخليج الثانية لثلاثيات كرة السلة إلى جانب فقرات فنية للفرق التقليدية المحلية من صور وقريات وجعلان وشناص ولوى وسباق المهارة وسباق السيارات الصغيرة كارتينج لمدة 24 ساعة كما عرض كذلك عروض للدراجات النارية وسباق رالي عمان الجولة الأولى.
الترويج العالمي
تم الترويج للمهرجان عبر مختلف الوسائل الإعلامية ومن أبرزها المحطات الفضائية الجزيرة الإخبارية، والسي ان ان، والبي بي سي العالمية، والبي بي سي للشرق الأوسط، وتلفزيون الشرق الأوسط ام بي سي 1 وقناة ZEE الهندية، بجانب قنوات تلفزيون سلطنة عمان وقناة مجان الفضائية، ومكاتب الترويج السياحية التابعة لوزارة السياحة، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة المعلومات العالمية (الانترنت)، ونشر اللوحات الدعائية للمهرجان في الطرق الرئيسية والواجهات البارزة ومواقع المهرجان وفي عدد من الأماكن الحيوية بولايات السلطنة، وفي مطارات مسقط الدولي، ومطار دبي، ومطار الدوحة الدولي .
كما روج في الإذاعات المحلية والعربية مثل إذاعة سلطنة عمان، وإذاعة برنامج الشباب، وإذاعة دبي أف أم 92، وإذاعة هلا اف ام، وإذاعة صوت الخليج، وإذاعة الامارات اف ام الانجليزية .
وفي المواقع الكترونية العالمية ومن أبرزها وهي موقع جوجل العالمي، وياهو، والفيس بوك، وتويتر . والجرائد المحلية اليومية الصادرة باللغتين العربية والانجليزية وعدد من الجرائد العربية والخليجية كجريدتي الخليج والاتحاد الاماراتيين، والخليج تايمز الاماراتية الصادرة باللغة الانجليزية، وفي مجلات الطيران العماني والطيران القطري وطيران الامارات وطيران الاتحاد، والجرائد المحلية الصادرة باللغتين العربية والانجليزية .
عالمية طواف عمان
سجلت النسخة الخامسة من طواف عمان 2014 نجاحا جديدا يضاف إلى النسخ الأربع الماضية وسط متابعة عالمية كبيرة لهذا الحدث الذي يعد الأبرز على مستوى الفعاليات الرياضية لمهرجان مسقط 2014، والحدث الأهم الذي تبلغ جوائزه 104.330 ألف. وبرهن الطواف حضوره على المضمار العالمي حيث شارك فيه أفضل 144 دراجا يمثلون 18 فريقا عالميا، حيث يواصل الطواف غدا محطته السادسة والأخيرة ليكمل مسافة 915.5 كيلومتر .
بث عالي الجودة
وحظي طواف عمان 2014 بتغطية إعلامية عالمية متميزة حيث نقلت أخبار الطواف إلى 180 دولة من 5 قارات في العالم بواسطة فريق تلفزيوني متخصص لنقل الحدث من خلال مروحية مجهزة بآلات التصوير الرقمية عالية الجودة و4 دراجات نارية لتصوير السباق، كما قامت اللجنة الإعلامية يوميا بإرسال تسجيل تقرير لكافة محطات العالم عرضت ملخصا لمجريات السباق في 26 دقيقة تقريبا، كما تم التعاون مع 30 وكالة أبناء حول العالم لنقل أخبار وصور الطواف بالجودة العالية كما شارك في نقل الحدث أكثر من 40 صحفيا ومصورا من مختلف دول العالم وكانت التغطية المحلية حاضرة خاصة عن طريق تلفزيون السلطنة القناة الرياضية من خلال عرض تقرير يومي لمدة 26 دقيقة بالإضافة الى تخصيص 5 دقائق للطواف من زمن نشرة الأخبار اليومية، إلى جانب تغطية الحدث عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر واليوتيوب.
الطموحات المستقبلية للمهرجان
وصل مهرجان مسقط بفعالياته إلى جذب الزوار من كافة شرائح المجتمع ومناطقه، بل تعدى ذلك وصولا إلى السياح من خارج السلطنة والذين يقصدون مشاهدة فعاليات مهرجان مسقط، وذلك لتعدد الفعاليات وتنوعها. وهنالك العديد من الأفكار المستقبلية التي يتطلع إليها زوار مهرجان مسقط والتي هي كفيلة بتغيير نمط المهرجان إلى الأفضل كتخصيص مساحة أرض واسعة وفي موقع مناسب وعلى الطرق الرئيسية تحتضن فعاليات المهرجان بشكل سنوي وتكون متكاملة التصميم من حيث المعارض والمسارح والأسواق وغيرها من المستلزمات بعيدا عن الحدائق والمتنفسات، وتخصيص معرض خاص لتسويق المنتجات العمانية والمشغولات الحرفية العمانية، بالإضافة إلى تصميم قرية متكاملة لكل دولة ويتعلق التصميم بتراث الدولة وتعرض بها فنونها وتراثها وحرفها ومنتجاتها، وزيادة الفعاليات التي تلامس احتياجات الأسرة والطفل كتخصيص قرية متكاملة للأطفال تحتوي على ألعاب مناسبة ومناشط ثقافية وتعليمية، وزيادة الفعاليات والمناشط الثقافية كالأمسيات الشعرية ومسابقات الفرق وعروض كرنفالية، كذلك تنادي الفرق التقليدية العمانية بتخصيص مسرح بالمهرجان تتنافس به كافة الفرق والفنون التقليدية العمانية بمسابقة سنوية. ويأمل الزوار كذلك بإتاحة الفرصة للمواهب الشابة لإبراز مواهبها وقدراتها وتعزيز دور الفرق الأهلية. ويؤيد الكثير فكرة الانفتاح التقني بالمهرجان وإشراك الشركات التقنية في المهرجان لتقديم عروضها وفعاليتها المسلية وعالم المغامرات وغيرها من الفعاليات، حيث إن المهرجان أصبح بحاجة إلى صياغة جديدة وبلورة للأفكار الهادفة إلى واقع عصري يستهدف كافة شرائح المجتمع وبنكهة تحمل الخصوصية العمانية. ويطمح البعض إلى التنويع في الفعاليات التي تقام وأن تتوزع بعض العاليات أو تتنقل بين المحافظات طيلة فترة المهرجان، لأن مهرجان مسقط أصبح قريبا للكثير من الزوار والولايات والفنون والحرف.ودع مهرجان مسقط 2014 زواره يوم أمس على أمل اللقاء بهم في عامه المقبل بحلة جديدة مليئة بالمزيد من الفعاليات الجديدة والتي يحلم بها الكثير من زوار المهرجان .

Saturday, February 22, 2014

#نعم_الى_عمان
 #YES_TO_OMAN 


انتركونتننتال مسقط
 InterContinental Muscat

Thursday, February 20, 2014

#YES_TO_OMAN

Kristoff wins Tour of Oman 2nd stage


MUSCAT — Norway’s Alexander Kristoff won the Tour of Oman second stage yesterday, with Leigh Howard taking possession of the leader’s red jersey. Kristoff, riding for the Katusha team, beat Australia’s Howard in a sprint finish to the 139-kilometre ride from Al Bustan and Qurayat. Howard, who was placed second after Tuesday’s opening stage, replaces German Andre Greipel at the top of the overall standings. The race continues today with the third stage between Muscat and Al Bustan. Results of the second stage: 1 Alexander Kristoff (NOR/Katusha) 3hr 12min 01sec, 2 Leigh Howard (AUS); 3 Tom Boonen (BEL); 4 Robert Forster (GER); 5 Nacer Bouhanni (FRA); 6. Nicola Ruffoni (ITA); 7 Pieter Vanspeybroeck (BEL); 8 Marcus Burghardt (GER); 9 Matteo Trentin (ITA); 10. Sam Bennett (IRL) ; 25 Andre Greipel (GER). Overall standings: 1 Leigh Howard (AUS/Orica) 7hr 15min 20sec, 2 Alexander Kristoff (NRD) at 2sec; 3 Andre Greipel (GER) 2; 4 Preben Van Hecke (GER) 2; 5 Tom Boonen (BEL) 8; 6 Nicola Ruffoni (ITA) 8; 7 Paolo Colonna (ITA) 8; 8 Nicola Boem (ITA) 9; 9 Tony Gallopin (FRA) 11; 10 Stijn Devolder (BEL) 11.

Wednesday 19th, February 2014 / 22:57 Written by  
in Sports