Thursday, March 13, 2014

مسفاة العبريين حدائق عمان المعلقة

مسفاة العبريين، قرية عمانية تابعة لولاية الحمراء ويبلغ ارتفاعها عن سطح البحر نحو ألف متر وتتميز بأزقتها ومبانيها التقليدية والمباني الطينية العالية التي لا يزال يقطنها الأهالي. كما تتميز بمدرجاتها الزراعية الجميلة التي تلتف مع المباني القديمة حول الجبل الذي يحتضنها بحنان وأكسبتها هذه السمات جمالاً وشهرة.

ومسفاة العبريين قرية تجلت فيها هندسة القرى القديمة مع الجمال الطبيعي الأخاذ، حيث استطاع سكانها جعل قريتهم واحة خضراء من خلال مزارع النخيل التي تمتد لتغطي الكثير من طبيعة الجبل القاسية.كذلك أعطت تدرجات الحقول الزراعية الكثير من الروعة لهذه القرية الجميلة التي يطلق عليها “واحة الجبل” بسبب بيوت حارتها القديمة الموزعة على منحدرات جبل شمس الذي يحتضنها والتي زرعت بيوتها بطريقة خلابة فوق الصخور.

وعند دخول القرية تصادف الزائر بوابتها الصامدة لتحكي قصة هذا المكان الذي تعاقبت عليه الأجيال منذ مئات السنين ويعلوها بناء حجري يربو فوق صخرة مرتفعة يطل بارتفاعه على المدخل الرئيسي للقرية. وتؤدي البوابة الى حارة ضيقة تتوزع حولها المنازل العالية التي تعطي صورة رائعة في هندسة الأبنية القديمة وتظهر البراعة في الاستفادة من الصخور الموجودة في المكان كجزء مكمل لبناء بعض المنازل.

ورغم الطبيعة التي يتركها توزيع البيوت فوق الصخور أو مشاركة الصخور في بناء هذه البيوت إلا أن البيوت القديمة متقاربة من بعضها وتبدو وكأنها في حالة عناق ومصافحة دائمة.

وبعد عبور الحارة القديمة التي تنتشر حولها البيوت الطينية المعلقة فوق الصخور العملاقة فهناك توجد مزارع النخيل التي تقع أسفل القرية، وحيث هناك المدرجات الزراعية التي ما زالت تحتضن العديد من الزراعات من مختلف أنواع الأشجار من النخيل والليمون والموز والرمان والسفرجل وبعض أنواع المانجو وغير ذلك من الأشجار المثمرة.

ومن أشهر معالم مسفاة العبريين بيت البيتين الذي يعد من أقدم وأهم المباني الأثرية في القرية لضخامته، إذ يرتفع لأكثر من طابقين ويقدر عمره بمائتي عام. ورغم السنين والظروف الجوية لا يزال صامدا ومحافظا على كيانه وعندما يقال إن القرية واحة جبلية خضراء يجب أن يكون هناك مياه لري وسقاية هذه الحقول والمزارع. وهذه المياه الموجودة فعلاً وتأتي من فلج المسفاة الذي تتفرغ منه العديد من السواقي تنحدر باتجاه الحقول والمزارع الواقعة في المدرجات السفلية للقرية. ويوجد عند نهاية الحارة حوض كبير لجمع مياه الفلج التي أصبحت مكاناً لسباحة ولعب الأطفال.

ويواصل الفلج جريانه من هذه البركة الى الحقول الزراعية عبر المدرجات الزراعية، ويضفي صوت خرير المياه وهي تسير عبر السواقي والفلج لتصل نحو الحقول جمالاً وأصواتاً طبيعية رائعة.

وأفضل موقع لمشاهدة قرية مسفاة العبريين والاطلاع على جمالها وطبيعتها الفريدة منطقة السببان في الجهة الجنوبية من القرية، وبالتحديد من جهة المساكن الحديثة، حيث يمكن من هناك مشاهدة مدرجات الحقول الزراعية الخضراء ومن فوقها البيوت الطينية الأثرية المعلقة، إضافة للعديد من الآثار التاريخية العديدة التي تزخر بها ولاية الحمراء.

وكغيرها من القرى العمانية تجمع مسفاة العبريين ويتداخل فيها البناء القديم مع الحديث.

Thursday, March 6, 2014

Tuesday, March 4, 2014

#YES_TO_OMAN

It was just like my first call up, says an emotional Al Habsi

MUSCAT — Injury is a player’s biggest challenge and greatest fear. There are injuries that have destroyed promising careers and there are those that have wilted player’s wills in recovery. It takes hard work, determination and a whole lot of support to come back from injury and Ali al Habsi has demonstrated all these qualities despite having a lengthy seven month lay-off. “It was the toughest period of my career when I was injured, it was the support of the Oman medical staff, the support and love of the people and my hard work that brought me back” said Al Habsi. What most excites him though, is the opportunity to play once more for his beloved Oman. “When I received the call up, I felt the same elation as I felt when I got my first call up for Oman.
It is always an honour and a joy to represent Oman and I am very happy to be back playing for Oman”, said an elated Al Habsi, excitement and emotion laced with his every word. There have been calls for Al Habsi not take the field today, with Faiz al Rushaidi impressing and doing very well in his stead possibly deserving a place in the starting 11 for at least the last qualifier. Oman coach Paul le Guen made very clear his stance however, saying that he would not be dropping his best player and skipper. “I respect Faiz for stepping up and contributing to the team when it was asked of him, he has played very well but I must also respect Ali who has been tremendous for the Oman team, we can’t abandon him because he has been injured, he is our captain and leader and we must not forget that” said Le Guen.
Le Guen was also quick to praise his goalkeepers, saying his team would have been much better if he was spoilt for choice like he was in this position, with three top quality goalkeepers in Al Habsi, Al Rushaidi and Mazin al Kasbi. It has indeed been a while since fans of the Red Warriors have seen their captain and arguably one of Oman’s most successful players taking the pitch. It will indeed be a celebration of Asian Cup qualification and football when Ali al Habsi takes the pitch today, a cherished son long gone finally returned.

Tuesday 04th, March 2014 / 21:46 Written by  
in MainSports

#YES_TO_OMAN

Confident Oman play Singapore today

By Shail Vaidya — MUSCAT — Thoughts of the forthcoming Gulf Cup and Asian Cup of 2015 take centre stage as Oman take on Singapore today at the Sultan Qaboos Sports Complex Stadium, the team already having booked their ticket to next year’s showpiece in Australia. It has been a steady campaign so far, although lacking in goals as Oman sit pretty on the top of Group ‘A’ mostly due to their impressive defensive form. Ali al Habsi’s lengthy injury absence has brought out the best from stand-in keeper Faiz al Rushaidi and some impressive performances mean Oman are yet to concede a goal despite playing five games of qualifying. The problem however lays up front, their impressive defensive record doing well to hide the problems up front, the statistics speak for themselves, the Red Warriors having scored four goals in five games.
“It is a position where I would like to have more options, I am looking for players who can make the difference up front and change the game for us”, said Oman coach Paul le Guen at the pre-match press conference yesterday. His side are determined to win this match and finish top of the group and are clearly aware that they need to make certain improvements. “We want to finish top of the group, we are not satisfied with the Jordan result and we find this as a good opportunity to work and finish top of the group” said Le Guen. The Red Warriors are carrying a few injuries though, with Le Guen being forced to shuffle most of his back line as he misses Hassan Mudhafar and Mohammed al Maslami among a few others with Mohammed al Sheiba making a welcome return.
“I as a coach prefer to have a selection headache with all my players available but it is not the case and we have to do our best” said Le Guen about the injury crisis at the back. Singapore’s visit though sees former Oman coach Bernd Stange make his return to the Sultanate in the capacity of being their opponents coach. Stange coached Oman in the year 2001 for a brief spell of three months. These three months would give a lot to Oman football, John Burridge having first spotted Ali al Habsi during this time. “Oman’s progress has been tremendous since I have been here, when all the players were only amateurs, they are playing exciting football now and are almost at the next level and while they are yet to attain this ‘next level’, they have achieved many good things since I was here”, he said about his former team.
He was affording his opponents a lot of respect, saying Oman were at another level and he was currently rebuilding his team and this was a good challenge against a superior team to give his players valuable experience. It remains to be seen if Oman are as vastly superior as they are being made out to be but fans will definitely hope to see a dominant performance with a lot more goals today, particularly with the return of key players such as Imad Al Hosni. The match kicks off at 5.30 pm.

Tuesday 04th, March 2014 / 21:47 Written by  
in Sports

#YES_TO_OMAN

World classics, academic books in Arabic pull crowds


1393929800049987700
The 19th edition of the Muscat International Book Fair going on at the Oman International Exhibition Centre is one of the largest collections of titles from across the globe.
As many as 570 publishers from 26 countries with more than 160,000 titles under one roof are proving to be an ideal source to own one’s favourite titles. A wide collection of various encyclopedias, dictionaries, books in addition to some educational materials are being showcased at the MIBF 2014 venue. There is also host of cultural events, lectures, poetry recitals and storytelling on the sideline of the fair.
“I believe this Book Fair is a unique opportunity to buy my favourite books while seeing the other international books and publishers. And more than that, I’m getting a rare opportunity to meet with some of the acclaimed authors who come to the Fair”, Naseeha al Zadjali, an avid reader who works for a publishing company said.
But what makes the annual fair even more attractive is the number of prize-winning authors and publishers from various parts of the world who are currently participating in the fair with most of them having ‘Meet the Author’ programme on different days.
A highly anticipated annual books’ galore by academicians, schools, colleges and universities, and book-lovers alike, the Fair hosts diverse books on topics that vary from science to art, and from technology to children’s literature among other titles to reckon with.
Books that give insights into world classics, the super natural characters of children that have always pushed them out of the boundaries of their imagination, and English language books are resulting in crammed walkways inside the mammoth hall.
One can easily make out the fact that the keen reading habits of the sultanate are being reiterated in full at the various pavilions of the MIBF this year, where an ever-growing crowd of people are thronging the stalls to browse, buy and enjoy the vast collection of books.
The range and array of books this year are mind-boggling, as newer categories and wider collections are making their way to the book loving public.
Arabic translations of world classics, such as Homer’s Illiad, Shakespeare’s Othello and Hamlet, A Tale of Two Cities, David Copperfield, Henry and his six wives by Janet Hardy Gould, Tolstoy’s Anna Karenina, Dostoyevsky’s Crime and Punishment and a wide spectrum of IT books on programming, networking and graphic designing are proving to be most popular, with students and youngsters seeking them out, both for general reading and academic purposes.
Children’s books too, are proving to be hugely popular, with both abridged and fuller versions of classics, children’s stories and tales from across the world and books teaching the rudiments of the English language, being sought after by children.
As you enter, on to your left side you will notice a centre that offers solutions to the children’s learning difficulties.
“We are here to take care of the children who have learning problems at any level and with scientific and psychiatric approach and psychometric evaluation, we can assist the kids learn faster”, Samah al Awladthani, told the Observer. She added that the small kiosk has been receiving parents with their kids from most of the regions and wilayats and it is their motto to help children learn and score better at their academics.

Tuesday 04th, March 2014 / 19:12 Written by  

#YES_TO_OMAN

A book dedicated to Omani youth

Oman — Faces & Places is available at Stall No P1 of the Oman Establishment for Press, Publication and Advertisement -
By Maryam Khalfan -
1393937985182752600
1393937990142754100
A pictorial book featuring unique and memorable images of the Omani people in their natural settings and social lifestyle in the first decade of the Sultanate’s renaissance is among the latest editions of volumes on display at the current Muscat International Book Fair.
The volume, which has been unveiled to the market for the first time, is a special dedication to the youth of Oman to witness and experience their country in the past.
Dubbed Oman — Faces & Places, the book is available at Stall No P1 of the Oman Establishment for Press, Publication and Advertisement (OEPPA), the distribution agent of the volume.
Authored by Aida al Rowas, the volume features an assortment of colour and black & white pictures from diverse regions of the Sultanate ranging from the Governorates of Dakhiliyah to the South of Al Sharqiyah in Wilayat of Sur and Dhofar Governorate.
The pictures, which demonstrate the past were taken by the author during one of her jaunts as journalist when she was invited to the Sultanate’s 7th National Day in November, 1977.
1393937990022753800Among such unique pictures include a traditional cradle in the mountains of Dhofar, traditional mountain dwellings, which was made of waste materials and stones, and the old doors and windows in Dhofar.
Other unique pictures include portraits of tribesmen from the Dhofar mountains sporting their traditional costumes and weapons, the camel rearing legacy and a pride of the local herdsmen and the native hospitality of offering fresh camel milk to respect guests.
Images from the Dhofar section of the book also feature natives adorned in their traditional costume and jewellery as well as aerial view shots, which were taken by the author when she explored the Dhofar Governorate in a Beaver plane.
Memorable attractions from Al Dakhiliyah and Al Sharqiyah governorates include portraits of women in the old date processing factory and the pottery making activities in Nizwa, the Bedouins at the goats and fodder market, and images of men and women working in farms besides each other.
Other attractions include memorable shots of boys and girls attending the Quran classes, a woman grinding henna, the traditional stove and the utilisation of water from an aflaj.
Interestingly, other inspiring photographs in this volume includes snaps of the old Souq of Nizwa, which to date has been kept intact and preserved to portray the ancient traditions, handicrafts and activities of the natives of the region.
Equally eye-catching in this volume incudes snaps of the traditional mud-brick houses in Nizwa, the gateway to a cluster of houses in a village and pictures of girl students carrying their school bags on their heads as they walk to their newly constructed school.
According to the author, she came to Oman in 1977 and from that moment she was mesmerised by the beauty of the natural environment in which Muscat is set and the magic of its silent mystique.
“I was given an opportunity to venture deep into Oman’s heartland, the interior region — where I was welcomed with graciousness into the daily lives of the people. I captured some of the unassuming moments encountered using my simple camera”, recalls Al Rowas.
Since then, she settled in Oman and witnessed the nation developing and its transformation. She witnessed its cities and regions prosper and grow, even as new generations have the opportunity for a comprehensive education that introduce them to the modern world.
Nevertheless, after 36 years, she felt, this year was the ripe time for her to publish a book from an autograph album of an amazing memory of her journey after her first visit to the Sultanate and to dedicate it to the new generations who know very little about the lives of their forefathers.
“This book is to those who take their modern surroundings and convenient way of life for granted, with little thought to the effort and hardships their predecessors endured to secure it,” she noted in the preface even as she paid tribute to His Majesty the Sultan for leading Oman’s transformation to what it is today.

Tuesday 04th, March 2014 / 19:13 Written by  

#نعم_الى_عمان

مناقشة إنشاء دوار بمنح ومسارات دخول بإزكي وإنارة طريق جبرين – الحبي ببهلا

كتب ـ سيف بن زاهر العبري -
ناقش المجلس البلدي بمحافظة الداخلية في اجتماعه الثالث لهذا العام أمس برئاسة سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية مقترح إنارة طريق جبرين ـ الحبي، ومشروع رصف طريق كيد ـ بلادسيت بولاية بهلا، ومقترح إقامة دوار عند مدخل قريتي معمد والمعرى بولاية منح لما له من أهمية في سلامة مستخدمي الطريق، ومقترح حفر بئر لمساعدة فلج أبو نخيلة بولاية منح من قبل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه على أن تقوم وزارة الزراعة والثروة السمكية بتوفير الري الحديث. وفيما يتعلق بمطالب لجنة الشؤون البلدية بولاية إزكي فقد تمت مناقشة طلب استكمال بناء حواجز اسمنتية للحماية من مخاطر الأودية ببلدة قاروت، ومقترح استكمال إنشاء حارات للدخول والخروج من الجسر القائم بمنطقة الظاهر بالقرب من الحديقة العامة. واستعرض المجلس الخطاب الوارد من إدارة السياحة ومدير إدارة البيئة والشؤون المناخية حول ظاهرة استحمام الأيدي العاملة الوافدة في الأفلاج والرد الوارد من مدير دائرة شؤون المجالس البلدية حول عدد من الموضوعات تمت مناقشتها في اجتماعات المجلس السابقة. كما ناقش المجلس البلدي مقترح المجلس البلدي بولاية الحمراء والمتعلق بإنارة طريق وادي غول المؤدي إلى جبل شمس ووضع حماية لمزارع المواطنين الواقعة في وادي غول ومسفاة الخواطر. واتخذ المجلس حيال المقترحات والموضوعات التي تمت مناقشتها التوصيات المناسبة.
وأكد سعادة الدكتور محافظة الداخلية على أهمية بذل المزيد من العطاء في التعامل مع الملاحظات والقضايا التي ترد إلى المجلس وضرورة متابعتها لتحقيق أهداف المجلس البلدي، والتي ترتقي بالخدمات التنموية المقدمة للمواطنين في مختلف ولايات المحافظة.

حراك استثنائي في صباحات عرس الكتاب

الطالبات يقبلن على الكتب الجادة والناشرون راضون عن حركة الشراء -
تحقيق ـ عاصم الشيدي -
أصيبت الكاتبة العمانية أزهار أحمد بمفاجأة مفرحة عندما جاءتها طالبة تسألها أين تجد كتب الشاعر سيف الرحبي. كانت أزهار تجلس في جناح بيت الغشام بمعرض الكتاب صباح أمس توقع على كتابها “الفيل السمين” الذي جمعت فيه نصوصا سردية كتبها أطفال عمانيون. توقعت أن تسألها الطالبة التي بدت في الخامسة عشر من عمرها عن الكتاب الذي توقعه أو عن سعره على أقل تقدير أو عن أي كتاب آخر.. لكن ليس سيف الرحبي على أية حال. تقول أزهار حقيقة فرحت كثيرا أن يكون طلابنا يبحثون عن الكتّاب العمانيين الكبار وهم في هذا العمر.. هذا دليل على أن الهوة بين الكاتب العماني وبين الجمهور قد ردمت، وقد نكون تجاوزنا الكتب السطحية التي قد لا تعطي الطالب أي معرفة أو متعة.
مضت الطالبة إلى حيث أرشدتها أزهار وهي تشق الطريق وسط آلاف الطالبات اللاتي امتلأ بهن أمس معرض مسقط الدولي للكتاب.
لكن ليس سيف الرحبي وحده كان مطلوبا أمس من الطالبات ولكن شكسبير وجبران خليل جبران أيضا. فالطالبة ميسم الزدجالية طالبة الصف التاسع في مدرسة أروى بنت عبدالمطلب كانت تحمل مجموعة كتب بينها مسرحية “هملت” لشكسبير، وهي النسخة الإنجليزية وليست الترجمة العربية للمسرحية فميسم تقرأ باللغة الإنجليزية أيضا كما أكدت. وهي تحمل كتابا أيضا بعنوان “كيف أصبحوا عظماء؟” للدكتور سعد سعود الكريباني. تقول ميسم أنها منذ فترة سمعت عن شكسبير وعندما رأت مسرحيته سارعت لاقتناء الكتاب. لكنها وزميلتها أثير البلوشية التي اشترت نفس  الكتب أيضا كنّ يسرن وحدهن بدون معلمة توجههن ماذا يقتنين من الكتب. تقول أثير: أفضل أن اختار ما أريد بنفسي. وليس بعيدا عنهن كانت تقف طالبة في نفس عمرهن تقريبا هي ريم محمود الحسني وتسأل عن مؤلفات العمانيين فهي تريد أن تعرف ماذا يكتب العمانيين كما قالت. سألتها ماذا اشترت حتى تلك اللحظة فقالت: اقتنيت حتى الآن كتاب “بوح النبضات” للدكتور أيمن أسعد عبده وهو عبارة عن يوميات. لكن هذا الكتاب ليس هدف ريم بهل هي رغم عمره الصغير تريد أن تعرف ماذا يكتب الكّتاب العمانيين كما تقول فهي تبحث عن كتبهم.
ورغم أن العارضين كانوا يشتكون كثيرا من قلة الإقبال على الشراء في الأيام التي تخصص للطلبة إلا أنهم أمس كانوا سعداء كثيرا.. صحيح أن العدد الكبير الذي شكل أكبر زحام في معرض الكتاب هذا العام لا يملك قوة شرائية تعكس عدده؛ ولكنه لم يخرج خالي الوفاض من المعرض. ولو افترضنا أن عدد الطالبات أمس وصل إلى ثمانية آلاف طالبة (يبدو انه اكثر من ذلك) وكل طالبة اشترت كتابا واحدا فقط فإن ثمانية آلاف كتاب قد بيعت أمس. وهو رقم ليس خياليا والدليل تأكيد العارضين أن حركة البيع كانت جيدة جدا. بيت الغشام جلبت أمس العديد من الكتب من المخازن واعادت ملء جناحها بعد أن نفدت العديد من الكتب.
وبالقرب من دار الشروق المصرية كانت تسير الطالبة وجدان الحوسنية من مدرسة البريك بولاية الخابورة، ووجدان طالبة في الصف العاشر لكن وعيها كان اكبر من عمرها، فهي تحمل جهاز “أيباد” وقد سجلت فيه كل الكتب التي تحتاجها وحددت سعرها من خلال فهرس المعرض الإلكتروني. سألتها عن الكتب التي اشترتها، ففتحت فأخرجت كتاب صحيح البخاري، وكتاب الكامل في الأدب للمبرد، وعرائس الموت لجبران خليل جبران، وكتاب آخر في الكيمياء. لكن وجدان لم تكن قد أنهت جولتها في المعرض وما زالت تبحث عن بعض الدور التي تصل إليها بسهولة ويسير وبنظرة سريعة تتنقل بين شاشة “الأيباد” وبين رقم دار النشر.
لكن وجدان لم تبحث عن الكتب الإلكترونية رغم أن الجهاز اللوحي كان رفيقها. لكن مريم الربيعية من ولاية السويق سألت في غير مكان عن كتب إلكترونية فلم تجد. ما جعلها تبقى مع الكتاب الورقي.
وفي أقصى المعرض كانت تسير سارة الشيبانية وريان السكيتية وهن طالبتان في الصف العاشر من مدرسة الغالية بنت ناصر بولاية عبري. سارة كانت تحمل كتابا واحدا فقط هو كتاب الهزيمة لكريم الشاذلي. أما ريان فقدت شدها كتاب عن سيرة مانديلا وأسامة بن لادن. تقول سأبدأ بقراءة الكتابين مباشرة بعد وصولي للبيت. لكن ريان أيضا مغرمة بشارلك هولمز ولذلك اقتنت روايتين من رواياته “المشكلة الأخيرة” وبذور البرتقال الخمسة”. تقول: أحب هذا النوع من الكتابات ولذلك أبحث عن هذا الكاتب دائما.
ورغم أن «$» تحدثت مع العشرات من الطالبات واستعرضت معهن الكتب اللاتي اشترينها إلا أن الصورة النمطية المعروفة عن الطالبات أو الفتيات في هذا العمر من أنهن يملن لاقتناء الكتب المتعلقة بالأبراج والتجميل لم تكن موجودة أبدا، ولم نرصد أي طالبة قد اقتنت مثل هذه الكتب. صحيح أن العدد كبير وهذه النوعية من الكتب تلاقي رواجا كبيرا إلا أن العينات التي التقينا بها كانت تقتني الكتب الجادة أكثر من كتب الدجل والسطحية وفق المفهوم العام والمتعارف عليه.
بنظرة علوية للمعرض من أعلى يمكنك أن نرى كل المساحات مشغولة في المعرض بدءا من العاشرة والنصف وحتى الواحدة ظهرا.. ومن النادر ان ترى طالبة لا تحمل في يدها كيسا فيه كتاب واحد على الأقل.. وبين هذا الكم الكبير من الطالبات كانت هناك أعداد قليلة من المعلمات المرافقات وهن يحملن أكياسا متخمة بالكتب.. ولكن تلك الكتب ربما أعاقت دور المعلمة في توجيه الطالبات وإرشادهن إلى الكتب الجديرة بالقراءة أكثر من غيرها.. وكانت معلمة ترد على هذه النقطة بانزعاج كبير وهي تخرج من المعرض: لا يوجد كتاب غير جدير بالقراءة وكل طالبة تعرف ما تريد.

ما بين سلطنة عمان وزائرها قصة عشق لا تمل، فصولها متجددة، وأبوابها مشرعة، يحيطها البحر سياجا آمنا منذ الأزل ...

Monday, March 3, 2014

#YES_TO_OMAN

The graceful gazelle of Ras al Shajar reserve


By Najah al Riyami -
One of the animals protected in the Ras al Shajar Nature Reserve includes the Arabian gazelle (also known as the mountain gazelle). This herbivorous mammal is of slender build with a long neck and long hind-legs. It has a brown coat with a darker tail and white underbelly. These beautiful creatures are very shy, they will often hide up in ranges of the Al Hajar mountains during the day, and come down to the exposed flat landscape, and sometimes across the sand-dune border of the nature reserve, to forage for shrubs and greenery at sunrise and sunset when the natural light is dim and the temperatures are cooler. This is also the time they are less at risk from predators -both human as well as animal — such as the Afghanistan leopard and the caracal lynx that also inhabit the grounds of this nature reserve.
The gazelles, however, prove to be a difficult catch to these predators. As well as being camouflaged against the sand and rocks with their beige/brown coat, they also have very good eyesight and an excellent sense of smell, being able to see and smell approaching danger from a distance.
What’s more, these gazelles are fast! When chased by a predator they can run up to speeds of an impressive 80 km an hour in bounding leaps. They have more endurance than their fellow predators who, while being able to run at faster speeds, can only maintain these speeds for shorter periods of time. The caracal lynx, for example, will lose stamina after just a few minutes of chasing its prey. It is essential, therefore, that it does not immediately run after the gazelle, but stalk it silently using sight and smell, waiting for the right moment when those few critical minutes of speed will lead to a successful hunt.
It is interesting to note that the Arabian gazelle is often found across the Arabian peninsula where there is a prevalence of Simr (Acacia) trees, this makes their prevalence in the Ras al Shajar nature reserve seem apt, duly named because of an abundance of this very tree. Currently, the well-being of the Arabian gazelle faces risks such as habitat loss and hunting. Nature reserves such as Ras al Shajar are therefore essential in maintaining their population and ensuring a rise in their numbers while still being able to live free and in their natural habitat.

Monday 03rd, March 2014 / 21:51 Written by  

#YES_TO_OMAN

Exploring upper part of Wadi Bani Kharus

1393747060648126600By Khaled H Abdul Malak — Early last year we went to Jabal Akhdhar to study the upper part of Wadi Bani Kharus. Our friend and “adopted son” Mihai Catrinar came on 8 March at dawn with the first flight from Abu Dhabi were he used to live. He worked there for the Canadian School as a sports instructor. He came to  join me and Marta my wife to explore the canyon starting from Al Soqrah. We did this trip to finish studying the canyon from both ends to do the full crossing later  in the same year. We began walking on the donkey trail on the east bank of the valley, crossing the abandoned village of Al Soqrah (inhabited until late last year) and going up in the mountain very steeply. The trail is still in good condition as the people from Al Soqrah are still using it to go and maintain their terraces in another abandoned village Al Kharrar around 2 kms downstream.
1393747060528126300It took us roughly  one and a half hours to see the remains of the first  houses of Al Kharrar. The gardens are very well maintained and at that time of the year the peaches were in blossom with their superb pink flowers. We spent some time to take pictures in the village and had lunch under a walnut tree before we continued walking downstream  and  reached after around one hour  near a gigantic  waterfall of around 150m high. This was the end of our exploration of the upper part of the wadi and decided to walk back to our car in Al Soqrah following the trail on the west bank of the valley. At one place we saw a bridge built in the cliff with big trunks of trees and stones. The view of Al Kharrar is breathtaking from the other side of the canyon with its  stone houses and falaj system (irrigation canals).
1393747060308125700Around two hours later we had to come down into the wadi bed and climb on the other side of the canyon to reach our car. The trail traverses another abandoned village called Mkheiti. There are numerous houses and their conditions show that it was deserted long time ago. The last part of our journey was quite tough as the ascent to our car we parked in Al Soqrah was extremely steep and our legs were tired after around six hours of hiking. It was almost 5pm when we reached our vehicle. For Mihai this kind of trips are his dose of oxygen for the next few weeks before he comes back to his beloved country Oman for another “Majaneen trip” (crazy trip).

Monday 03rd, March 2014 / 01:03 Written by  
in FeaturesMain

1393747060398126000 1393747060168125400
#YES_TO_OMAN


Omani identity in architecture is vital

1393848260668129000
Architecture is for generations and it is only natural that it must, as far as possible, reflect a country’s true identity. Depicting Oman’s key Arabic features in buildings and urban design is essential because the relation of national identity with architecture is that of head to body.
This was one of the conclusions at a recent roundtable talk titled Observer’s Debate hosted by Oman Establishment for Press, Publications and Advertising (OEPPA), the publisher of Oman Observer.
The panel of experts for the debate on “Can Oman’s Traditional Architecture Meet the Needs of Tomorrow?” included Prof. Awni Shaaban, Sultan Qaboos University; Said al Saqlawi, a leading architect; Prof Nikolaus Knebel, German University of Technology in Oman (GUtech); Nadia Maqbool al Lawatiya, Founding Partner, 23 degrees North; Muna al Farsi, Higher Technology College, and students of architecture.
1393848337468141200Saqlawi, who was formerly Director of Town Planning in the Ministry of Housing, gave the good news that Omani authorities have set up Local Councils to secure the participation of citizens in town planning and architecture. This highly laudable measure will go a long way in developing and deepening a sense of ownership among the citizens in the country’s architectural designs.
Echoing similar sentiments, Muna al Farsi says architecture helps to connect us to our past, present and future. To communicate meaningfully with the various elements of society, citizen’s participation in architectural designs often encourages a sense of ownership, understanding and pride.
Through its architecture, the country’s landmark structures in particular offer Omanis a passage into their own culture and heritage while presenting a valuable introduction to international residents and visitors, encouraging cross-cultural understanding.
Nadia, who is the first UK qualified female Omani Architect, says Omani architecture’s sensitivity towards environment is well-known and must be respected. Tradition, she adds, is not always old-fashioned and hollow.
1393736321497518600Oman’s architecture like those in the rest of the world is growing and evolving with society and new technology. Today, people need WiFi in their homes and offices, so new requirements call for new solutions, added Nadia.
According to a GUtech student, in the past Oman had trees for shade, sablas for meetings, and souqs for shopping. In modern times, the trees are replaced with public parks, the sablas with coffee shops and the souqs turned into malls and hypermarkets.
Measured approach
Prof Shaaban says in the course of Oman’s highly measured approach to modernisation, several carefully planned steps have helped to preserve many of its age-old cherished values that go a long way in retaining and refining its unique Arab identity.
Prof Knebel says it is always helpful to remind ourselves that architecture is only a means to an end, which is to provide shelter and comfort for people.
Architecture can be a tool, when it provides shelter and comfort, only. This is how most architecture that we today define as traditional came into being. It was a pragmatic reaction to the given climatic conditions of the region, the availability of materials and skills, and the accommodation of social patterns.
“But architecture can also be a toy, when it provides symbols and meaning, too. This is how monuments are built. They carry a message through an image of something”, adds Prof. Knebel.
“How does this relate to the question of traditional architecture? The problem that “I see is that when traditional architecture is revitalised then often it shifts from being a tool to becoming a toy. The image of it becomes more important than the function. In the age of branding this can hollow out architecture.
“This problem can be overcome if one thinks more about today’s problems and not so much about yesterday’s forms. And then it will become clearer what aspects of a tradition can actually serve for solving today’s problems. There could be many.
“For example, one of today’s burning questions is how to reduce the demand for electricity in houses in Oman. Traditional architecture is very much a precedent for climate adaptiveness. The arrangement of buildings in clusters, the ratio of window openings to solid walls, the inventions for natural ventilation, the use of mud bricks, all of this can be stepping stones from the past to the future architecture of this place.”
Prof. Knebel concludes by saying “there is a broad basis of tradition in architecture in Oman, but we should look at it from today, and start tackling today’s questions.”
High-rise structures
Some speakers were of the opinion that Oman’s skyline can be disfigured by the gradual appearance of tall buildings.
Until recently, Muscat was both a traditional and a modern city that preserved Arab design in its buildings, creating a pleasingly low-rise city of predominantly soft sarooj (traditional Omani mud brick) browns and whites punctuated by the colourful flowers of the city’s immaculate freeway medians and spacious roundabouts artfully decorated with sculptures based on traditional Omani motifs such as pottery and teapots.
The policy of low-rise buildings needs to be continued, says Muna. This will help spread out development and construction benefits to a larger area. One can see gradually high-rise buildings are coming up in Muscat at various places. This not only disfigures the city’s beautiful skyline but also adds to the problem of parking and water supply. When growth is vertical, concentration of vehicles is natural, besides other problems.
The participants said while new initiatives are often launched to promote best practices that are in tune with Oman’s architectural heritage, more needs to be done to make the Sultanate’s Arabic identity stand out distinctively in structures across the country. Every big and small project should be rooted in the Arab and Islamic values cherished by Oman.
There is next to no doubt that housing and office complexes in Oman are often vertical instead of horizontal and therefore out of tune with its architectural heritage, and that, unlike the 1970s and 80s, modern development projects sometimes cause congestion and overcrowding in some cities.
Omani identity
Oman, like other Arab countries, has its own flavour of Islamic architecture which sets it apart from the rest of the world. For an architect, Oman presents some examples of lovely architecture in its fine mosques, homes, forts and office buildings. Low-lying white buildings typify most of Muscat’s urban landscape.
Simplicity in curves, arches, and fine lines project Oman’s elegance in all its buildings. Another notable point is the uniformity in colouring of the buildings. Most of the colours used in buildings are white and shades of white. There is no graffiti in the city and walls are spotless clean. These are a balm to eyes.
Saqlawi emphasises the need to embed some of the very basic features of Omani architecture in the broader national development programmes. What are those core elements of Oman’s architecture that build its Arab identity?
Do not cut trees and mountains as far as possible. Do not build higher than the mosques. Muna says green environment is cherished by Oman. Low rise development means we can see palm trees and mosque’s minarets. They also underlined the need to secure more active participation of Omani architects in national development projects.
Saqlawi, whose eight year study “Oman Fortification Encyclopedia” covers most of the fortifications in Oman, says there are at least 1800 old buildings that need to be preserved.
For the students of architecture in the Sultanate exposure to Omani and Arab history and culture is very important. This will give them an insight into the fact that almost all the castles and historical buildings in Oman were built by Omani people, says Saqlawi.
Abdullah al Shueili, Editor-in Chief, says, since its inception in 1981, Oman Daily Observer has believed that media has a decisive role in depicting a nation for what it is and in promoting debates and dialogues. The Observers Debate helps build public awareness on key issues of common interests.

Monday 03rd, March 2014 / 19:25 Written by  


تكريم الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية

1393862603791296800سعيد المجيني الأول في الإنتاج الحرفي ومشروع حسين الدروشي  في المشغولات اليدوية -
كتبت-خلود الفزارية -
أعلنت الهيئة العامة للصناعات الحرفية أمس أسماء الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية، وبلغ إجمالي المشاركات 378، تأهل منها 24 منتجا حرفيا و4 مشاريع في فئتي الجائزة، وهما الإنتاج الحرفي والمشاريع الحرفية.
جاء تكريم الفائزين خلال الاحتفال باليوم الحرفي العُماني تحت رعاية معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وبحضور عدد من اصحاب السمو والمعالي والسعادة بمسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية.
فعلى مستوى الانتاج الحرفي نال سعيد بن حمد المجيني شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية عن فئة الإنتاج الحرفي مع مبلغ نقدي لفوزه بالمركز الأول فيما فازت بالمركز الثاني اسهلت بنت علي ثوعار واستحقت شهادة إجادة ومبلغ نقدي أما الحرفية ليلى بنت خميس الشامسية فقد فازت بالمركز الثالث واستحقت شهادة إجادة ومبلغا نقديا، كما منحت الهيئة جائزة تشجيعية للحرفية رحمة بنت سالم الحجرية الفائزة بالمركز الرابع.
وفي مجال المشاريع الحرفية فاز مشروع حسين الدروشي للمشغولات اليدوية بالمركز الأول واستحق شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية عن فئة المشاريع مع مبلغ نقدي، فيما فاز مشروع مركز صلالة للمنتجات الحرفية بالمركز الثاني واستحق  شهادة إجادة ومبلغ نقدي أما مشروع النساج العصري للتجارة فقد فاز بالمركز الثالث واستحقت شهادة إجادة ومبلغ نقدي، كما منحت الهيئة جائزة تشجيعية للمؤسسة يوسف الجهوري للتجارة والمقاولات الفائزة بالمركز الرابع.
كما كرمت الهيئة كافة أعضاء لجان التحكيم النهائي والتقييم المبدئي بالإضافة الى اللجنة الاعلامية ولجنة الاحتفالات، واشتمل الحفل على تكريم آوشا كريشنا المستشارة بمجلس الحرف العالمي وتكريم الدكتورة حجاوي رئيسة إقليم غرب آسيا والمحيط الهادي بمجلس الحرف العالمي.
وأكدت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم على أهمية المسابقة  التي تأتي في إطار رؤية صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- للمحافظة على الصناعات الحرفية التي تمثل ثروة وطنية حقيقية، مشيدة بالاهتمام السامي بالحرفي العماني والحرفيين من أجل تطوير الصناعات الحرفية لتتواكب مع مستجدات العصر، وتشجيع الصناعات الحرفية لتنشيط الاقتصاد الوطني من خلال المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
من جانبها أشادت معالي عائشة بنت خلفان السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بجهود الفائزين التي بذلوها ليصلوا إلى هذا المستوى مؤكدة أن السلطنة وضعت قدمها في خارطة التطوير في مجال الصناعات الحرفية، حيث أن هناك دول تأتي كزيارات للاطلاع على التجربة العمانية في هذا المجال، وتلقى المشاركون أثناء التقييم طلبات لأعمالهم دليلا على القبول والطلب.
وصرحت السيابية أن كلية الأجيال التي ستعنى بتخريج حرفيين على مستويات متقدمة في مرحلة تأسيس، وبدأت أولى اجتماعاتها  في النصف الثاني من العام الماضي، حيث شكلت ثلاث لجان فنية، وأكاديمية، وإدارية ومالية وقانونية، التي بدأت بدورها بوضع خطة تنفيذية مبرمجة زمنيا للتنفيذ وقطعنا شوطا كبيرا لمعرفة المكان ومتابعة التقارير الفنية عن الموقع.
مشيرة إلى أن الكلية ستضم 14 تخصصا تنبثق منه تخصصات أكثر دقة قد تصل إلى أكثر من خمسين حرفة، أما مؤهلات الكلية التي تم إقرارها فستمنح الكلية البرامج والدورات القصيرة، إلى جانب مؤهلات الدبلوم والدبلوم العالي والبكالوريوس، وستبدأ باستيعاب مئتي طالب وطالبة، وسيتدرج العدد وقد يصل إلى 800 طالب وطالبة، وهناك طلبات وردتنا من الدول الخليجية للانخراط في هذه الكلية وأتوقع إذا ما فتحنا المجال سنتخطى العدد. وأوضحت السيابية أن وضع حجر الأساس مرهون باختتام الأمور التفصيلية الدقيقة الفنية المتعلقة بالأرضية حيث نسعى جاهدين بأن تكون أرضية الكلية خالية من أية عيوب ومشاكل، وبعد أن يأتي التقرير الدقيق من المهندسين بجامعة السلطان قابوس سيتم الشروع بالبناء. مضيفة أن مؤهلات الطاقم الأكاديمي ستتنوع مع مستويات المؤهلات المختلفة التي سيتم تدريسها وبالتالي سنحتاج لأصحاب الدكتوراة والماجستير وقد نحتاج إلى خبرات عمانية قد تكون خالية من المؤهلات التعليمية للمساعدة في وضع البصمة العمانية على الدراسة.
1393864806791697100وقال علي بن سالم المسروري رئيس لجنة الاحتفالات: إن هذا التكريم السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى -حفظه الله وأبقاه- الذي أولى اهتمامه بهذه الشريحة من المجتمع العماني انطلاقاَ من إيمان جلالته بالدور الاقتصادي للصناعات الحرفية العمانية إضافةً إلى الدور الاجتماعي الرائد في ترابط أبناء هذا الوطن، فأكد في رعايته السامية أن جعل مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية ضمن المسابقات الوطنية التي أهداها للمجيدين من الحرفيين، لتقوم بدور التحفيز واستـثـارة مكامن الإبداع لديهم في كافة الصناعات الحرفية.
مشيرا إلى أن الحفل يهدف لتكريم المبدعين والمجيدين في الصناعات الحرفية، وجاء احتفاء بأياد ألهمها المولى عزَّ وجل مهارةً وإبداعاً روعةً وإتقاناً في صناعة منتج حرفي واعد، أيقن في نفسه وأجاد في صنعته، وأعطاه أصالته وهويته، وكانت ثـمـرة جده واجـتهاده وتسويقه إلى آفــاق أرحب يحلم بـه ليكون إحدى ركائز اقـتصاد هذا البلد الطيب متجلياً هذا المنتج بالثوب الحديث المطور، مواكباً للحياة العصرية بكافة أشكالها وفنونها، وكانت مشاركة الحرفيين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الثالثة لهذا العام بها من الإجادة النوعية، والتي تم الأخذ بكافة ضوابطها في صناعة منتج حرفي من الطبيعة العمانية محافظاً على الهوية العمانية، حتى يكون عليه إقبال داخل السلطنة وخارجها، كل ذلك من خلال عمل مشاريع هادفة تساهم في دعم وتسويق المنتجات الحرفية.
وأضاف: سعدت الهيئـة في أن يكون فخرها أيادي عُمانية واعدة تدربن وأنتجن منتجات حرفية في مراكز تدريبية بمحافظات السلطنة، وهنا دعوة لهن بأن يلبين دعوة القائد في أن يكون لهن مؤسساتٌ واعدة ينطلقن من هذه المهارة التي استفدنها على أيدي مدربيـن متخصصيـن وتصاميم عـصرية أشرفت عليها الـهيئة على مدى سنوات تدريبـهـن في توفير الآلات والخامات وابتكار تصاميم حديثة. مبينا أن الهيئة على يقين تام أنه سيكون لديهم نقطة انطلاق في مجال المشاريع الواعدة الطموحة ومن بعدهم دفعات لا تزال في مقاعد التدريب يتلقين مهارات إبداعية في مختلف الصناعات الحرفية.
واعدا بأن يحظى مبدعون آخرون بدعمٍ أكاديميٍ نظري وعملي يمنح مؤهلاً أكاديمياً علمياً من خلال تنفيذ الأوامر السامية بإنشاء كلية الأجيال للصناعات الحرفية التقليدية والتي بدأ العمل الفعلي في التأسيس لها من خلال تشكيل اللجان ووضع الخطط لها وتحديد برامجها بهدف بناء صرح للعلوم  الحرفية والمهنية.
عروض الحفل
استهل الحفل بمقطوعات موسيقية لفرقة الموسيقى النسائية بسلاح الجو السلطاني العماني وأغان متنوعة من الموسيقى العمانية، كما تخلل الحفل عرض فيلمين مرئيين، سُلط الضوء في العرض الأول على الجهود المبذولة من قبل الهيئة العامة للصناعات الحرفية لتجويد العمل والأداء الحرفي، بينما تطرق العرض الثاني إلى مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية واستعراض آليات اختيار لجان التقييم والتحكيم النهائي المستقلة ودورها في عملية الفرز والاختيار كما أوضح العرض دور المسابقة في تطوير قطاع الصناعات في السلطنة بما يسهم في تنفيذ استراتيجية الهيئة للنهوض بالقطاع الحرفي.
وعقب إعلان أسماء الفائزين تم تقديم أوبريت غنائي بعنوان “أبينا أن لا تنسى” المتكون من أربع لوحات غنائية متنوعة، وجسد الأوبريت ملامح من الإنجازات المتحققة للقطاع الحرفي العماني ضمن المسيرة الـمباركة التي شهدتها السلطنة.

اليوم .. تسليم كأس جلالة السلطان في مسابقة الإجادة الحرفية والإعلان عن الفائزين


«الصناعات الحرفية» تحتفل بيومها السنوي   -
رفد المجتمع بقدرات وطاقات حرفية وطنية وتنفيذ دراسات لتطوير البيئات المنتجة -
متابعة – خلود الفزراية -
تحتفل الهيئة العامة للصناعات الحرفية اليوم بالإعلان عن الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية 2013-2014 وتسليم كأس صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – تزامنا مع الاحتفالات بمناسبة يوم الحرفي العماني تحت رعاية معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم في مسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية.
يأتي الاحتفال للنهوض بالقطاع الحرفي العُماني تأكيدا للنهج السامي على أهمية التطوير والتحديث الذي يقوم على أساس احترام مهن الآباء والأجداد والحفاظ على الهوية الوطنية، حيث يوافق هذا اليوم الثالث من مارس من كل عام ويعد احتفاء وطنيا لواقع المنجز العماني وما تحقق من مشروعات نهضوية شاملة جعلت من السلطنة في مصاف الدول الرائدة في النمو والاستقرار، وتواصل الهيئة جهودها لتحقيق منظومة متكاملة للقطاع الحرفي العُماني.
زيادة الإنتاجية
ساهمت التنمية في القطاع الحرفي العُماني التي تحققت في عهد النهضة المباركة في نمو القطاع الحرفي وزيادة فعالية الإنتاجية واستمدت الحرف ما وصلت إليه من ابتكار وتصميم متفرد من مرتكزات محورية دأبت الهيئة على تنفيذها تحقيقاً  للرؤية السامية حيث أسهمت في النهوض بالقطاع الحرفي والحفاظ على الصناعات الحرفية باعتبارها من الموروثات الحضارية.
الارتقاء بالأداء
تعد كلية الأجيال لعلوم الصناعات الحرفية إحدى اللبنات الثابتة التي تضاف إلى المنجزات المتحققة للنهضة العُمانية الحديثة، وعقدت اللجنة الرئيسية للكلية عدداً من الاجتماعات لبحث المحاور التأسيسية لإنشاء الكلية والتي من المتوقع أن تسهم في تأسيس طاقات أكاديمية متخصصة في مختلف العلوم المتعلقة بالصناعات الحرفية والمهن التقليدية.
القيمة الحضارية
تؤكد مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية على الرعاية العالية التي يخصها جلالته للحرفيين، إضافة إلى دور المسابقة الريادي في تطوير الصناعات الحرفية المتوارثة بالسلطنة والتي تعد رمزا يعبّر عن موروث له دلالاته الحضارية، كما تسهم في تشجيع المشروعات الحرفية المجيدة على زيادة كفاءة الأداء في العمل الحرفي.
وشهدت الأعمال المتنافسة ضمن النسخة الثالثة من المسابقة تحقيق مستوى قياسي في مجال الإنتاج الحرفي أو في مجال المشروعات الحرفية.
مؤشرات إحصائية
أوضحت المؤشرات الإحصائية للهيئة ارتفاع عدد الحرفيين المستفيدين من برامج الدعم والرعاية الحرفية، كما تحرص الهيئة وبشكل علمي على مُواءمة الزيادة في عدد الحرفيين المنتسبين للقطاع الحرفي حيث بلغت أعداد الحرفيين في كافة محافظات السلطنة حتى نهاية عام 2013م أكثر من 9530 ألف حرفي وحرفية، وتم طرح برامج متكاملة ومبادرات حرفية شاملة لدعم ورعاية الحرفيين ومن بينها توجه الهيئة نحو تطوير مراكز التدريب والإنتاج الحرفي للانتقال إلى مرحلة المؤسسات الحرفية ذاتية الاعتماد من أجل تأسيس ثقافة الابتكار والريادة.
الإنتاج الحرفي
يعد قرار اعتماد الهيئة بتشكيل فريق متخصص لدراسة الواقع الحرفي العماني خطوة نحو الأخذ بمسببات العمل والأداء المبني على مؤشرات موضوعية تؤسس لإنتاجية حرفية مدروسة ومخطط لها وفق المبادرات والبرامج الحرفية المنفذة خلال الفترة القادمة.
طاقات حرفية
نفذت الهيئة مجموعة متكاملة من المشروعات الهادفة إلى النهوض بصناعة الحرف المطورة كما أن المشروعات الجاري تنفيذها حالياً مرتبطة بمشروعات تشغيلية وإنتاجية مباشرة للحرفيين بهدف الاستفادة منها وتوظيفها ضمن استراتيجية الاستثمار والترويج مع اعتماد خطة مستقبلية متعلقة بتأهيل الحرفيين في مختلف مجالات العمل المتعلقة بمنهجية الابتكار المبدع.
ارتفاع ملحوظ
يؤكد تنامي الارتفاع الملحوظ في نسب الحرفيين العمانيين المسجلين ضمن قاعدة بيانات السجل الحرفي على مدى جاهزية الهيئة لاستقطاب الطاقات العُمانية المنتجة إلى جانب أنها تبرز الجهود المبذولة نحو تأمين برامج التأهيل والتدريب الحرفي لتتلاءم مع فرص الالتحاق بمجالات تصميم وتطوير وإنتاج الحرف العُمانية إضافة إلى مبادرات الدعم والرعاية الحرفية.
المشروعات الابتكارية
استفادت الهيئة من توظيف مخرجات البيئة المحلية بهدف إيجاد منتج حرفي وطني متكامل في هذا المجال نفذت الهيئة خطة إنتاجية لصناعة حزام الخنجر من النسيج القطني المطرز بخيوط الزري، كما تم تسجيل شهادات إيداع لنماذج متنوعة من مقبض الخنجر العُماني حيث تم استخدام أغصان الأشجار العُمانية وتتضمن مرحلة تطوير العمل الحرفي إعداد دراسات تحليلية وفق منهجية علمية.
وطبقت الهيئة مشروع الاستفادة من الأصباغ العُمانية المحلية المستفادة من البيئة في صناعة الحرف بهدف تعزيز الابتكار الوطني في مختلف المجالات الحرفية مع الاهتمام بكل ما من شأنه دعم المنتج الحرفي، كما توصل عدد من الباحثين المختصين بالهيئة إلى اكتشاف نوع من التربة المحلية المستخدمة في إنتاج الصناعات الفخارية المبتكرة ويمثل هذا الاكتشاف نقلة نوعية على مستوى كفاءة الإنتاج الحرفي.
لوائح وتشريعات
اعتمدت الهيئة اللائحة التنظيمية لمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية، حيث تعزز اللائحة من التنافسية الإنتاجية والتطويرية للحرف العُمانية وفق أحدث المعايير والآليات المتبعة عالميا بما يتناسب مع الأساس الأصيل في عملية المزج بين ما هو معبّر عن الهوية الوطنية للموروثات الحرفية والمطور من الملامح الابتكارية.
تعاون دولي
تم اختيار الهيئة العامة للصناعات الحرفية لشغل منصب نائب رئيس مجلس الحرف العالمي لمنطقة غرب آسيا والمحيط الهادي لإسهامات الهيئة في النهوض بالقطاع الحرفي والجهود المبذولة نحو تعزيز العمل الدولي المشترك في مجالات حماية وتطوير الصناعات الحرفية والذي يعبّر بدوره عن ثقة الدول المنظمة لمجلس الحرف العالمي، كما يعكس اختيار السلطنة بالإجماع كنائب لرئيس مجلس الحرف العالمي تقدير السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – والرعاية السامية التي يوليها جلالته للموروثات الحرفية.
وشهدت الهيئة مؤخرا زيارات من قبل دول شقيقة وصديقة للإطلاع على تجربة السلطنة في مجال تطوير القطاع الحرفي.
البيت الحرفي العماني
تواصل الهيئة تدشين منافذ جديدة لبيع المنتجات الحرفية وتمثل تلك المنافذ ترجمة لمحور دعم الحرفيين حيث يتم شراء المنتجات الحرفية المطورة من الحرفيين ومن ثم إعادة بيعها من خلال المنافذ الحرفية، كما تعتبر برامج التأهيل والتي تنفذها الهيئة بشكل دوري في مختلف ولايات السلطنة الخطوة الناجعة لأي حرفي يرغب في خوض غمار إنتاج الصناعات الحرفية والتي تدر عليه دخلاً مالياً.
ويعد البيت الحرفي العماني أحد ابرز المنافذ التسويقية  للصناعات الحرفية حيث تعمل تلك البيوت على تعزيز الاستثمار الحرفي وذلك بإتاحة الفرص أمام الحرفيين لإدارة مشروعات الترويج لمنتجاتهم الحرفية بدعم من الهيئة وبجهودهم الذاتية.
وقد شهدت الهيئة زيارات عديدة من قبل الدول الشقيقة والصديقة للإطلاع على تجربة السلطنة في مجال تخصيص منافذ ذاتية للحرفيين، وتأسيساً لهذا النهج تم خلال العام تدشين كل البيت الحرفي العُماني في عبري والبيت الحرفي العماني بوادي بني خالد إلى جانب البيت الحرفي العماني في كل من دار الأوبرا السلطانية بمسقط «الأوبرا جالاريا» بالإضافة إلى الركن التسويقي بمتحف بيت الزبير كما سيتم قريباً الإعلان عن افتتاح منافذ حرفية جديدة.
إتاحة فرص حرفية
تحرص الهيئة على تنفيذ المشروعات التي تتناسب مع احتياجات البيئات الحرفية في مختلف ولايات السلطنة من أجل إتاحة أكبر قدر من فرص إلحاق الكوادر الحرفية العُمانية بمختلف برامج التأهيل الحرفي، وقد كثفت الهيئة برامج التعاون مع القطاع الخاص من خلال تبني ودعم تنفيذ برامج تتعلق بالتأهيل الحرفي وتعد البرامج التأهيلية المنفذة حالياً إحدى بواكير الجهود المثمرة لترجمة توجه الهيئة نحو التكامل المؤسسي مع الجهات الداعمة للعمل الحرفي بهدف إيجاد حرفيين مواكبين لأحدث تقنيات التطوير الحرفي.